السبت 9 أكتوبر 2021 08:01 م

دخل لبنان في "العتمة الشاملة"، إثر توقف مصنعي الزهراني (جنوب) ودير عمار (شمال)، بسبب نفاد المازوت، ما تسبب في دخول البلاد في ظلام دامس.

وعبر ناشطون لبنانيون، السبت، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن سخطهم على الحال التي وصل إليها لبنان من انقطاع تام للكهرباء.

فيما سخر البعض من الأمر، وأشاروا إلى أن الكهرباء بالكاد كانت تصل لبيوتهم سابقا.

ودخل لبنان، في ظلام تام، بعد خروج أكبر محطتي كهرباء من الخدمة بسبب نقص الوقود.‏

وفي وقت سابق، أكدت مؤسسة "كهرباء لبنان"، توقف المحطتين عن العمل، "ما انعكس مباشرة على ‏ثبات واستقرار الشبكة، وأدى إلى هبوطها بشكل كامل دون إمكانية إعادة بنائها مجددا في الوقت ‏الراهن، في ظل هذه الظروف التشغيلية الصعبة، والقدرة المتدنية، من جهة، واستمرار وجود محطات ‏تحويل رئيسية خارجة عن سيطرة المؤسسة، من جهة أخرى".‏

ويعتمد معظم اللبنانيين على مولدات الكهرباء الخاصة التي تعمل بالديزل بالرغم من نقص المعروض.

ويعاني لبنان منذ فترة، انقطاعات متكررة للكهرباء لساعات طويلة يوميا، جراء شح الوقود المخصص لتوليد الطاقة، بسبب عدم وفرة النقد الأجنبي لاستيراده.

ونتجت أزمة الوقود عن انهيار مالي يعصف بالاقتصاد اللبناني منذ 2019، حيث فقدت العملة نحو 90% من قيمتها وانزلق أكثر من ثلاثة أرباع السكان إلى براثن الفقر.

المصدر | الخليج الجديد