الأربعاء 13 أكتوبر 2021 06:44 م

أكد وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، الأربعاء، أن واشنطن لا تعتزم دعم أي جهود للتطبيع مع رئيس النظام السوري "بشار الأسد".

وقال "بلينكن"، في مؤتمر صحفي، إن الولايات المتحدة لا تعتزم دعم أي جهود لتطبيع العلاقات مع "بشار الأسد" حتى يتم إحراز تقدم لا رجوع فيه نحو حل سياسي في سوريا.

وتابع: "ما لا نعتزم القيام به هو التعبير عن دعمنا لأية جهود لتطبيع العلاقات مع الرئيس الأسد أو رفع عقوبة واحدة عن سوريا حتى يتم إحراز تقدم لا رجوع فيه نحو حل سياسي".

وأشار إلى أن أولويات واشنطن في سوريا تركز على تقديم المساعدات الإنسانية ووقف أي نشاط متطرف قد يستهدف الولايات المتحدة بالإضافة إلى وقف العنف.

والثلاثاء، قالت صحيفة "نيويورك تايمز"، إن إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" حاولت ثني شركائها العرب عن تطبيع العلاقات مع رئيس النظام السوري "بشار الأسد".

وأضافت الصحيفة أن الدول العربية بدأت تدريجيا بإعادة العلاقات مع سوريا، "لكن الأسد لا يزال وسط أزمات لا يمكنه الهروب منها".

في المقابل، وفق الصحيفة، لم تتخذ إدارة "جو بايدن" موقفا متشددا من النظام السوري مثل الموقف الذي اتخذته إدارة الرئيس السابق "دونالد ترامب"، لكنها حاولت ثني شركائها العرب عن تطبيع العلاقات مع "الأسد".

المصدر | الخليج الجديد + رويترز