الأربعاء 13 أكتوبر 2021 09:03 م

كشفت بيانات جديدة صادرة عن وزارة الداخلية البريطانية، أن ما يقرب من نصف ضحايا جرائم الكراهية في المملكة المتحدة بالعام المنتهي كانوا من المسلمين.

وقالت الداخلية في تقرير إنه في العام المنتهي في مارس/آذار 2021، سجلت الشرطة 124 ألفا و91 جريمة كراهية في إنجلترا وويلز، نحو نصفها ضد المسلمين، مشيرة إلى ارتفاع جرائم الكراهية ذات الدوافع العنصرية بنسبة 12% لتصل إلى أكثر من 85 ألف جريمة.

وذكر التقرير أنه "في مارس/آذار 2021، تم تحليل ديانة ضحايا الجرائم، حيث كان أقل من نصف المستهدفين أي أن 45% منهم مسلمون، وكانت المجموعة الثانية الأكثر استهدافا من اليهود بنسبة 22%، فيما لم تستهدف 16% من الجرائم، أي دين معلن".

ووفقا للوزارة، فإن جرائم الكراهية بدأت في الارتفاع منذ يونيو/حزيران 2016، بعد استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي، ثم ارتفعت في يونيو/حزيران 2017 في أعقاب الهجمات الإرهابية في ذلك العام، ثم في صيف 2020 في أعقاب احتجاجات "حركة السود مهمة" والاحتجاجات المضادة لليمين المتطرف التي أعقبت ذلك.

وأفادت دراسة استقصائية نهاية العام الماضي بأن المسلمين هم المجموعة الأكثر تعرضا للتعصب الديني في بريطانيا، كما أنهم الأكثر احتمالا لتبني مواقف سلبية تجاه أتباع الديانات الأخرى.

ويعيش في بريطانيا حوالي 3 ملايين مسلم، يتوقع أن يصل عددهم عام 2030، إلى 5.5 مليون.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات