الخميس 14 أكتوبر 2021 01:27 م

قال رئيس الحكومة اللبنانية "نجيب ميقاتي" إن الجيش ماض في إجراءاته الميدانية لمعالجة الأوضاع وإعادة بسط الأمن وإزالة كل المظاهر المخلة بالأمن وضبط المتورطين في هذه الأحداث وإحالتهم على القضاء المختص.

وأكد "ميقاتي" من غرفة عمليات القوات المسلحة اللبنانية، أن الجيش حامي الوطن ليس شعارا يتم ترديده في المناسبات الوطنية، بل هو فعل وإيمان يترجمه الجيش كل يوم بتضحيات جنوده وشجاعتهم وحكمة قيادتهم، مشيرا إلى أن هذا هو ما تجلى اليوم في التصدي للأحداث المؤسفة التي وقعت في منطقة الطيونة بالعاصمة بيروت.

وانتقل "ميقاتي" بعد ظهر اليوم إلى مقر وزارة الدفاع حيث استقبله وزير الدفاع الوطني "موريس سليم"، وقائد الجيش العماد "جوزيف عون"، ثم انتقلوا الى غرفة عمليات قيادة الجيش لمتابعة مجريات الأوضاع من قائد الجيش وأعضاء مجلس القيادة.

ووقعت أعمال العنف صباح اليوم بمنطقة الطيونة جراء إطلاق نار كثيف على متظاهرين أثناء تجمعهم بمحيط قصر العدل (مجمع المحاكم الرئيسي) للمطالبة باستبعاد قاضي التحقيق في انفجار ميناء بيروت البحري "طارق البيطار" من عمله بالقضية بعد انتقادات حادة تعرض لها من قبل قيادات بحركة "أمل"، و"حزب الله".

ووقع الانفجار في 4 أغسطس/آب 2020، وأسفر عن مصرع 217 شخصا وإصابة نحو 7 آلاف آخرين، فضلا عن دمار مادي هائل في أبنية سكنية وتجارية.

ووفق تحقيقات أولية، وقع الانفجار في العنبر رقم 12 من المرفأ، الذي تقول السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من مادة "نترات الأمونيوم" الشديدة الانفجار، كانت مصادرة من سفينة ومخزنة منذ عام 2014.

المصدر | الخليج الجديد