السبت 16 أكتوبر 2021 03:54 م

تصدر الحديث عن الفساتين العارية للفنانات في الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي، مواقع التواصل الاجتماعي، وسط سخط واسع على السماح بمثل هذه المشاهد في بلد الأزهر، متسائلين عن موقف دار الإفتاء المصرية والمؤسسات الدينية مما يجري.

وخلافا لزملائهن الرجال، تتعرض الفنانات لهجوم بأقذع الصفات من قبل فئات مختلفة ترى في إطلالاتهن وملابسهن "جرأة مبالغة تنافي قيم وعادات المجتمعات العربية المحافظة".

هذه السنة لم تنجو المشاركات في المهرجان من سهام النقد، إذ انتشرت عبارات من قبيل "مولد سيدي العريان" و"ما هذه الملابس الخادشة للحياء" و"أين الأزهر مما يحدث؟".

وجاءت تدوينة رجل الأعمال المصري "نجيب ساويرس"، الذي رد فيها على هذه الانتقادات، لتزيد من الغضب والسخط على المهرجان.

وقال "ساويرس" في تغريدة له عبر "تويتر": "الناس اللي بتتكلم عن فساتين مهرجان الجونة بتصعب عليّ.. دي ناس عايشة في القرون الوسطى ومش عايزة تشوف جمال ولا فرح وعايزة ترجعنا لورا.. أنا غياظ.. فكل ما احنا بنتقدم وبنوري الحرية والثقافة بتاعتنا هم بيتململوا.. وهيموتوا بغيظهم".

إلا أن الناشطين شنوا هجوما عليه، حتى أن الروائي المصري "عبدالنبي فرج"، قال إن "الغرض من مهرجان الجونة ليس السينما"، مشيرا إلى أن صناعة السينما في مصر في الحضيض.

ولكن الهدف برأيه هو "استثمار المرأة في تقديم صورة زائفة عن الوضع في مصر".

وأضاف "فرج": "بدل هذا الاستعراض الرخيص من مستر ساويرس، لماذا لم يستمر في صناعة أفلام ودعم السينما النوعية ؟".. وأردف: "طبيعة السمسار تغلب عليه!".

في ذات السياق، قال الأديب "عباس منصور" إن "مهرجان الجونة واضح أنه استعراض نساء، وليس له علاقة بالسينما".

وكان لافتا، هجوم الناشطين على المؤسسات الدينية في مصر، وخاصة دار الإفتاء، التي هاجموها بعد تصدرها لمدى جواز ارتداء النقاب والاحتفال بالمولد النبوي، وصمتها تماما عما يجري في الجونة.

في الوقت نفسه، أرسل المحامي "أيمن محفوظ"، إنذارا رسميا لوزيرة الثقافة "إيناس عبدالدايم"، بإلغاء مهرجان الجونة، قبل أن يعلن إقامة دعوى قضائية ضد القائمين على إدارة المهرجان، لإضراره بسمعة مصر، ومخالفة الهوية الثقافية للبلاد ونشر العري.

وقال "محفوظ"، في الدعوى، إن مهرجان الجونة في نسخته المتتالية أثار استهجان كافه الغيورين علي سمعة مصر، وأثر تأثيرًا سلبيًا علي قوة مصر الناعمة.

وأكد أن كمية العري الذي تسابقت عليه نجمات الفن في مصر "يضر بسمعة مصر".

وفي الوقت الذي يرى البعض في ذلك المهرجان وغيره من الفعاليات نجاحا يحسب لمهرجان الجونة الذي أسس لنقاشات حية من شأنها النهوض بالمجال الفني في مصر، يصف آخرون المهرجان بالسطحي وبأنه مجرد دعاية ومناسبة للترفيه في منتجع البحر الأحمر الخلاب الذي لا يستطيع المواطن البسيط توفير ثمن الإقامة فيه.

وانطلقت الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي، التي تقام خلال الفترة من 14 وحتى 22 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بمشاركة سينمائيين من 44 دولة حول العالم.

وأضاف المهرجان السينمائي جائزة سنوية جديدة تحمل اسم "النجمة الخضراء" المعنية بقضايا البيئة.

المصدر | الخليج الجديد