السبت 16 أكتوبر 2021 06:27 م

أبرمت مصر وقبرص، السبت، اتفاقاً للربط الكهربائي بين البلدين يمكنه أن يلعب دورا مهما بمساعدة البلدين على الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر بشأن مكافحة تغير المناخ.

ووقع وزيرا الطاقة في البلدين مذكرة تفاهم لتحديد إطار التعاون من التخطيط إلى التطبيق، وفق ما ذكرته "رويترز".

وقالت وزيرة الطاقة القبرصية "ناتاشا بيليدس" في أثناء مراسم التوقيع مع نظيرها وزير الكهرباء والطاقة المصري "محمد شاكر": "بالنسبة لقبرص، ينطوي الربط الكهربائي مع مصر، أحد أهم حلفائنا الاستراتيجيين في المنطقة، على إمكانية أن يصبح حجر زاوية لجهودنا في التحول نحو اقتصاد أخضر".

وأضافت: "تقوية شبكاتنا الكهربائية والسماح بمزيد من التكامل في مجال الطاقة المتجددة بالبلدين، وتحسين أمن إمدادات الطاقة لدينا والتمكن من أن نصبح مصدرين للطاقة، هي مجرد جزء يسير من الفوائد الملموسة".

وتهدف الاتفاقية إلى تسريع الموافقات على التصاريح ودراسات الجدوى والبناء بالإضافة إلى تحسين التنسيق بين منظمي الكهرباء ومشغلي أنظمة النقل الكهربي في البلدين.

وسيقوم فريق عمل من الخبراء من كلا البلدين بمراقبة التقدم المحرز في الخطة.

وأبرمت مصر واليونان، الأسبوع الماضي، اتفاقاً مماثلاً يهيء المجال لمد كابل تحت المياه لنقل الكهرباء المتولدة من مصادر طاقة نظيفة من شمال أفريقيا إلى أوروبا، وهي البنية التحتية الأولى من نوعها في منطقة البحر المتوسط.

وأقامت قبرص ومصر علاقات أوثق في السنوات الأخيرة بعد اكتشاف رواسب الغاز الطبيعي في المياه بين الجارتين بشرق البحر المتوسط.

كما يعمل البلدان على خطط لنقل الغاز المكتشف في المياه القبرصية والإسرائيلية إلى محطات المعالجة المصرية، حيث سيتم تسييله وتصديره بالسفن إلى الأسواق الأوروبية والآسيوية.

وفي وقت سابق من هذا العام، وقعت إسرائيل وقبرص واليونان اتفاقية لتسريع العمل الفني لربط شبكات الكهرباء في الدول الثلاث بكابل كهربائي يبلغ 2000 ميجاوات تحت سطح البحر.

ومن المتوقع أن يتم تشغيل المرحلة الأولى من المشروع بحلول عام 2025.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات