الاثنين 18 أكتوبر 2021 09:57 م

أعلنت الحكومة الهندية، أن إمارة دبي، وقعت اتفاقا لبناء بنية تحتية في جامو وكشمير، في أول توجه صريح من الإمارات لدعم الحكومة الهندية، التي ألغت الحكم الذاتي الممنوح لتلك المنطقة، ذات الأغلبية المسلمة، والتي تشهد ارتكاب فظائع حاليا من قبل سلطات نيودلهي تجاه سكانها.

وقالت الحكومة الهندية، الإثنين، إن مذكرة التفاهم المبرمة تتضمن قيام دبي ببناء بنية تحتية تشمل مناطق صناعية وأبراج للاتصالات وأبراج متعددة الأغراض ومراكز لوجستية وكلية للطب ومستشفى تخصصيا، دون ذكر قيمة الصفقة.

وذكر وزير التجارة الهندي، "بيوش جويال"، في بيان، أن كيانات من دبي أبدت اهتماما كبيرا بالاستثمار في كشمير.

ومذكرة التفاهم التي وقعتها دبي هي أول اتفاق لحكومة أجنبية للاستثمار في المنطقة الحساسة في أعقاب سحب الحكم الذاتي لجامو وكشمير وتقسيم الولاية التي تسكنها غالبية مسلمة إلى منطقتين تحكمان مباشرة من نيودلهي.

وتطالب كل من الهند وباكستان بالسيادة على كل إقليم كشمير الواقع في الهيمالايا لكن كلا منهما تسيطر على جزء منه.

ويتعرض المسلمون في كشمير، منذ أسابيع، إلى حملات قتل وتهجير وتعذيب من قبل منظمات هندوسية بمباركة جهات رسمية في نيودلهي، ما دفع القضية مجددا إلى واجهة الأحداث.

وفي 2019، قلد ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد"، رئيس الوزراء الهندي "ناريندرا مودي" وسام "زايد"، الذي يعد أعلى وسام تمنحه دولة الإمارات لملوك ورؤساء وقادة الدول.

وجاءت تلك الخطوة بالتزامن مع تصاعد التوتر، آنذاك، بين الهند وباكستان، ما استدعى استنكارا من قبل إسلام أباد.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات