الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 04:57 م

أعلن الأمين العام المساعد للاتحاد التونسي للشغل "سمير الشفي"، أنهم لن يقبلوا باستمرار الإجراءات الاستثنائية التي أعلنها رئيس البلاد "قيس سعيد" دون سقف زمني.

وقال "شفي"، في تصريحات لـ"إذاعة موزاييك" المحلية، الثلاثاء، إنه لا يمكن قبول أن تكون الإجراءات الاستثنائية إجراءات دائمة، مشيراً إلى أن "الرئيس قيس سعيد لا يقبل ذلك ويجب أن يكون لها سقف زمني".

وكشف "الشفي" أنه لم يتم استشارة الاتحاد التونسي للشغل في اختيار أعضاء الحكومة التي أعلنها "قيس سعيد"، قبل أيام، برئاسة "نجلاء بودن"، لكنه استدرك بأن هذه الفترة "استثنائية" ويتحمل خلالها الرئيس مدى توفق هذه الحكومة.

وجدد أمين عام مساعد اتحاد الشغل تأكيده بعدم وجود قطيعة مع الرئيس التونسي، لكنه استدرك: "هذا لا يمنع من القول بأن الظرف الدقيق والاستثنائي الذي تمر به البلاد يفترض أن تكون هناك لقاءات تشاورية رسمية بين رئيس الجمهورية والاتحاد العام التونسي للشغل وسائر المنظمات الوطنية والقوى الحية في البلاد باعتبار أن هذا هو الخيار الأمثل لتحديد الخيارات والاستحقاقات الكبرى بطريقة تشاركية تؤمن للبلاد المسار الصحيح".

وقال "الشفي" إن الاتحاد التونسي للشغل "لا يتسول الحوار"، وهو جزء أصيل من الشعب، مشيرا إلى أن الأمين العام للاتحاد "نورالدين الطبوبي"، ورئيسة الحكومة "نجلاء بودن" أجريا اتصالا وصفه بالمطوّل وأنه تم الاتفاق خلاله على ضرورة تنظيم لقاء قريب.

ويتعرض "سعيد" لضغط دولي قوي من دول غربية تحثه على الإسراع في إعلان خارطة طريق تتضمن خطوات للعودة للمسار الدستوري. لكن الرئيس التونسي رفض بشدة أي محاولة تدخل مؤكدا أن الأمر يخص التونسيين فحسب.

وقرر "سعيد"، في 25 يوليو/تموز الماضي، إعفاء رئيس الحكومة "هشام المشيشي"، وتجميد عمل واختصاصات المجلس النيابي ورفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضاء البرلمان إلى جانب تولي رئيس الجمهورية السلطة التنفيذية ورئاسة النيابة العامة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات