الأربعاء 20 أكتوبر 2021 01:55 م

قالت الخارجية الروسية، الأربعاء، إن المشاركين في اجتماعات موسكو بشأن أفغانستان، اتفقوا على دعوة الأمم المتحدة إلى تنظيم مؤتمر مانحين لإعادة إعمار البلاد ودعم الشعب الأفغاني.

وصرح المبعوث الروسي الخاص إلى أفغانستان، "ضمير كابولوف"، بأن "هناك رأيا مشتركا لدى جميع المشاركين بشأن ضرورة دعم الشعب الأفغاني وتفادي الأزمة التي تلوح في الأفق ويصفها البعض كارثة إنسانية".

وسيختص مؤتمر المانحين الدولي بتقديم الدعم الاقتصادي والاجتماعي لإعادة إعمار أفغانستان في مرحلة ما بعد النزاع، بحسب "روسيا اليوم".

وعن مسألة الاعتراف الدولي بحركة "طالبان" كسلطة شرعية في أفغانستان، قال "كابولوف" إن وزير الخارجية الروسي "سيرجي لافروف" أكد أن هذا سيحصل في لحظة ما مستقبلا.

وقال "لافروف" خلال كلمة الافتتاح، إن مستوى الدعم الذي ستحظى به "طالبان" مرتبط بشكل وثيق مع سياساتها الاجتماعية وبمدى احترامها للحقوق والحريات الأساسية.

وأقر "لافروف" بالجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار في الوضع السياسي العسكري في أفغانستان، داعيا "طالبان" إلى منع متداد النشاطات الإرهابية وتهريب المخدرات إلى أراضي البلدان المجاورة.

وتستضيف موسكو محادثات دولية حول أفغانستان، بحضور وزراء خارجية 10 دول ووزراء في حكومة "طالبان" لتصريف الأعمال.

ويعتبر هذا اللقاء الأول ضمن "صيغة موسكو" بعد سيطرة "طالبان" على السلطة في أفغانستان، في أغسطس/آب الماضي.

ويشارك في الاجتماع ممثلون عن روسيا وأفغانستان والهند وإيران والصين وباكستان.

وفي 15 أغسطس/آب الماضي، سيطرت "طالبان" على أفغانستان بالكامل تقريبا، بموازاة مرحلة أخيرة من انسحاب عسكري أمريكي اكتملت نهاية الشهر ذاته، ولاحقا شكلت الحركة حكومة مؤقتة لإدارة شؤون البلاد.

المصدر | الخليج الجديد + روسيا اليوم