الجمعة 22 أكتوبر 2021 05:45 ص

وصفت وزيرة الخارجية والتنمية البريطانية "إليزابيث تراس" علاقة بلادها بقطر بـ"الاستراتيجية"، كاشفة عن رغبة بلادها في تعميق هذه العلاقة.

وأجرت "تراس"، حوارا مع وكالة الأنباء القطرية، الخميس، على هامش زيارتها إلى الدوحة، شددت من خلاله على قوة العلاقات القائمة بين قطر وبريطانيا، وقالت إن قطر "أحد حلفاء بلدنا الاستراتيجيين".

وأضافت: "العلاقات الثنائية بين البلدين بدأت قبل 50 عاما مضت، لكن بريطانيا ترغب في نقل تلك العلاقة إلى مستويات أكثر فأكثر"، قبل أن تضيف: "هناك تطلع من الجانبين إلى ترقيتها وتطويرها بما يحقق مصالحهما المشتركة ومصالح الشعبين الصديقين".

ووصفت الوزيرة البريطانية المباحثات التي أجرتها في الدوحة بـ"الجيدة والمثمرة"، مناشدة بتطوير العلاقات مع قطر وتقويتها أكثر من خلال الحوار الاستراتيجي.

ولفتت إلى أن بريطانيا تتفاوض مع قطر وبقية دول مجلس التعاون الخليجي، خاصة في مجالات الدفاع والأمن.

وأعربت الوزيرة البريطانية، عن شكرها لدولة قطر؛ بسبب دورها في إجلاء رعاياها من أفغانستان.

وأوضحت "تراس" أن "بلادها تعمل عن كثب مع الحكومة القطرية وغيرها لضمان إخراج المواطنين البريطانيين من أفغانستان، وفي نفس الوقت نعمل مع الجيران في المجتمع الدولي لتحقيق الاستقرار بالنسبة للوضع في أفغانستان".

والخميس، استقبل أمير قطر "تميم بن حمد" الوزيرة البريطانية، وبحث معها العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وآفاق تعزيزها وتطويرها.

وتناولت مباحثات "تراس" أيضا مع الأمير "تميم" والمسؤولين القطريين، التعاون فيما يتعلق بأفغانستان؛ حيث تستضيف الدوحة محادثات بين "طالبان" ومسؤولين غربيين.

وتسعى "تراس" منذ تعيينها في هذا المنصب، الشهر الماضي، لتحقيق مآرب اقتصادية وتجارية أملا في تعزيز نفوذ بلدها على الساحة الدولية بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

المصدر | الخليج الجديد