السبت 23 أكتوبر 2021 02:31 م

قرر الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" طرد سفراء 10 دول بينهم الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وذلك بعد مطالبتهم في بيان مشترك بالإفراج عن رجل الأعمال المحتجز "عثمان كافالا".

وأبلغت وزارة الخارجية التركية، السبت، سفراء كندا والدنمارك وهولندا والنرويج والسويد وفنلندا ونيوزلندا والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، بأنهم غير مرغوب بهم.

وفي كلمة خلال افتتاح سلسلة مشاريع خدمية بولاية أسكي شهير (شمال غربي تركيا)، قال "أردوغان" إنه "أصدر تعليمات إلى وزير الخارجية (مولود جاويش أوغلو)، لإعلان السفراء العشرة أشخاصا غير مرغوب فيهم بأسرع وقت"، مضيفا: "يجب على هؤلاء السفراء معرفة تركيا وفهمها وإلا فعليهم مغادرة بلادنا".

والأسبوع الماضي، استدعت الخارجية التركية، سفراء الدول العشر، الذين قالوا في بيان مشترك، إن "قضية كافالا تلقي بظل على احترام الديمقراطية" في تركيا.

و"كافالا" معتقل منذ 4 سنوات، دون أن تتم إدانته حتى الآن.

وفي أكتوبر/تشرين الأول الجاري، مثل "كافالا" رجل الأعمال والناشط التركي، لمحاكمة هي الثالثة خلال 4 سنوات من الاحتجاز بتهمة التآمر على الحكومة.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" أن الادعاء التركي دمج القضايا ضد 3 مجموعات من المتهمين لإنشاء قضية جديدة ضد 52 شخصا.

ويعد "كفالا" أبزر شخص في مجموعة ضمت مشجعي كرة القدم والخبراء البيئيين والفنانين الذين شاركوا في احتجاجات ميدان تقسيم عام 2013.

وأوقف "كافالا" وهو رجل أعمال في 18 أكتوبر/تشرين الأول 2017، وهو متهم بـ"محاولة قلب النظام الدستوري" و"الإطاحة بالحكومة".

وقال محاميه إنّه متهم بالارتباط بمحاولة الانقلاب ضد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، في يوليو/تموز 2016، وكذلك بتمويل التظاهرات المناهضة لحكومته في 2013.

المصدر | الخليج الجديد