الاثنين 25 أكتوبر 2021 12:31 م

طالب المبعوث الروسي الخاص إلى أفغانستان "ضمير كابولوف"، الإثنين، الدول الغربية بالإفراج عن الأصول الأفغانية المجمدة لديها.

وأكد "كابولوف" عزم روسيا على العمل من أجل تحقيق هذا الهدف، مشددا على أن الاحتياطيات الوطنية لا علاقة لها بحركة "طالبان" وهي ملك للشعب الأفغاني.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي: "من أصل 9.5 مليار دولار من ممتلكات الدولة الأفغانية، تم تجميد أكثر من 8 مليارات في الولايات المتحدة، و 1.5 مليار آخر مجمدة في أوروبا. هذا أمر شائن للغاية، ويجب الإفراج عن هذه الأصول".

وتابع: "أولئك في واشنطن الذين يتحدثون عن اهتمامهم برفاهية الشعب الأفغاني هم منافقون، لأن طالبان الآن بحاجة ماسة إلى 300 مليون دولار فقط لسداد متأخرات الأجور لموظفي القطاع العام، فهل يعاقبون الحكومة الأفغانية أم الشعب؟ من الواضح أن المتضرر هو الشعب"، بحسب "روسيا اليوم".

وجمدت واشنطن هذه الأموال بعد سيطرة "طالبان" على أفغانستان، رغم ضغوط جماعات إنسانية وغيرها، تقول إن الكلفة قد تكون انهيار اقتصاد البلاد.

ويخوض مسؤولون من وزارتي الخارجية والخزانة الأمريكية ومجلس الأمن القومي الأمريكي ووكالات أخرى، مناقشات دورية بشأن الأوضاع المالية لأفغانستان، منذ سيطرة "طالبان" على البلاد في منتصف أغسطس/آب الماضي.

كلك حظر صندوق النقد الدولي أيضا على "طالبان" الوصول إلى نحو 440 مليون دولار من الاحتياطيات الطارئة الجديدة، أو حقوق السحب الخاصة.

المصدر | الخليج الجديد + روسيا اليوم