الاثنين 25 أكتوبر 2021 08:30 م

كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن حاكم دبي "محمد بن راشد" استعان بضابط سابق في شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية في سكوتلاند يارد لمحاولة ترهيب رئيس الحراسة الشخصية لزوجته السابقة، الأميرة الأردنية "هيا بنت الحسين"، والتي هربت من دبي إلى لندن.

ووصفت الصحيفة الضابط السابق بـ"سكوتلاند يارد"، "ستيوارت بيج" بأنه "عين بريطانية خاصة"، لحاكم دبي.

وأضافت الصحيفة أن المحكمة العليا وجدت أن "بيج"، الذي كانت هويته سرية في السابق، ساعد في شن حملة ترهيب نيابة عن الشيخ "محمد بن راشد".

وقالت المحكمة إن "بيج" (70 عاما) هدد بالإضرار بسمعة مدير أمن الأميرة "هيا بنت الحسين"، وهو ضابط شرطة بريطاني سابق أيضا، ما لم يتوقف عن العمل لديها.

وأشارت إلى أن "بيج"، الضابط السابق في شرطة العاصمة له سجل حافل من التورط في قضايا القرصنة.

وعينت الأميرة "هيا" حراسة شخصية كبيرة بعد أن فرت إلى لندن مع أطفالها في عام 2019 خوفا على حياتها.

ووفق "ديلي ميل"، ففي شهر يونيو/حزيران 2019 وبعد فترة وجيزة من هروب الأميرة "هيا"، التي تلقت تعليمها في أكسفورد، من دبي إلى المملكة المتحدة على متن طائرة خاصة مع أطفالها الصغار، ذهب "بيج" لمقابلة مدير أمنها في لندن وأصدر "تهديدا واضحا" لتشويه سمعته على المستوى الشخصي والمهني، وفق ما أكده القاضي.

وفي حكم صدر العام الماضي، قالت المحكمة العليا إن مدير أمن الأميرة البالغة من العمر 45 عاما، والذي لم يكشف عن اسمه كان يتمتع بـ "مهنة متميزة كضابط شرطة على مستوى عال"، وكان معتادا على محادثات صعبة للغاية، شعر بـ"قلق شديد" إثر هذا اللقاء.

وحسب تقرير الصحيفة فقد تم الاجتماع بين "بيج" ومدير أمن الأميرة "هيا" بعد يومين من تصوير زوجها السابق صاحب أحصنة السباق الشيخ "محمد بن راشد"، مع دوق ودوقة كامبريدج في رويال أسكوت، وقبل يومين من نشر قصائد فسرتها الأميرة "هيا" بأنها تهديدات بالقتل.

وأفادت الصحيفة البريطاينة بأن "عين بن راشد" في بريطانيا، والذي يتقاضى ما يصل إلى 220 ألف جنيه إسترليني (300 ألف دولار) شهريا، لديه منزل مستقل في لندن بقيمة 5 ملايين جنيه إسترليني، ويمتلك شركة أمنية تحمل اسم "بيج جروب ليمتد" و"بيج لخدمات الحماية"، مضيفة أنه عمل لصالح السعوديين والإمارات.

وتابعت قائلة إنه، وحتى وقت قريب، كان يوفر الأمن للسفارات البريطانية بما في ذلك بعثة المملكة المتحدة في تل أبيب.

وقبل أسابيع قليلة، أدانت المحكمة العليا في إنجلترا "بن راشد" بأنه أصدر تعليماته بالتجسس على هواتف زوجته السابقة الأميرة "هيا" ومحاميها وفريقها الأمني، بواسطة شركة التجسس الإسرائيلية "NSO"، وهو ما تسبب في حرج كبير للأخيرة ودفعها إلى حظر التجسس على أية هواتف مسجلة في المملكة المتحدة؛ حيث أدخلت تعديلا يمنع الدول التي تستخدم تطبيقها "بيجاسوس"، من التجسس على الهواتف التي تبدأ بـ(+44) وهي الهواتف المسجلة في المملكة المتحدة.

وحدثت عملية التجسس العام الماضي خلال معركة الوصاية المستمرة في لندن بين الزوجين على طفليهما والتي تكلفت ملايين الدولارات.

وتضمنت قائمة ضحايا هذا الاختراق أيضا اثنين من محامي الأميرة "هيا"، إحداهما المحامية الشهيرة "فيونا شاكلتون"، عضوة مجلس اللوردات، التي علمت بهذا الأمر من "شيري بلير" التي كانت تعمل مع شركة "NSO group".

وعلى إثر ذلك، أنهت "NSO" تعاقدها مع الإمارات، بشأن استخدام "بيجاسوس"، قبل أن تتهمها أمام المحكمة بخرق القواعد.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات