الاثنين 25 أكتوبر 2021 08:43 م

شبهت رئيسة تحرير موقع "ويكيليكس" أجهزة المخابرات الأمريكية بقتلة الصحفي السعودي "جمال خاشقجي"، وذلك بسبب خططها للقضاء على مؤسس الموقع "جوليان أسانج".

وقالت "كريستين هرافنسون": "إذا نظرنا إلى قضيتي أسانج وخاشقجي، نجد الكثير من أوجه التشابه بينهما.. كان لدى وكالة المخابرات المركزية وقتلة خاشقجي النوايا ذاتها، وفي كلتا الحالتين، الضحية صحفي". 

وأضافت: "يجب أن تعزز الأدلة التي تم الكشف عنها موقف محامي أسانج قبل استئناف وزارة العدل الأمريكية قضية تسلم مؤسس ويكيليكس من بريطانيا يومي الأربعاء والخميس المقبلين في المحكمة العليا في لندن".

وتابعت، أن "ادعاءات المحامين الذين يمثلون وزارة العدل الأمريكية حول عدم صحة التصريحات حول خطر تهديد حياة أسانج في حال تسليمه تحطمت ضد خطط وكالة المخابرات المركزية لقتل صحفي"، بحسب ما نقلت عنها وكالة "تاس" الروسية.

بدورها، أعلنت خطيبة "أسانج"، المحامية "ستيلا موريس"، أن موكلها "محتجز في سجن بلمارش بلندن في ظروف صعبة".

وقالت: "رأيناه صباح السبت. لم يكن على ما يرام، ونأمل جميعا أن ينتهي اضطهاده". 

وسلطت "موريس" الضوء أيضا على "دور السلطات البريطانية في اضطهاد أسانج"، وقالت: "كما علمنا، كانت الحكومة البريطانية على دراية بالخطط الأمريكية، لكننا لا نعرف مدى قرب عملها وما إذا كانت بحثت خطف أو قتل جوليان".

و"أسانج"، المحتجز حاليا في سجن بلمارش شديد الحراسة في لندن، مطلوب في 18 تهمة في الولايات المتحدة، تتعلق بتسريب "ويكيليكس" عام 2010 نحو 500 ألف ملف سري تفصل جوانب الحملات العسكرية في أفغانستان والعراق.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات