أعلن الاتحاد الأوروبي عن اجتماع سيعقد الأسبوع الجاري في بروكسل، مع المفاوض الإيراني في الملف النووي "علي باقري"؛ لبحث استئناف المحادثات مع طهران.

وقال المتحدث باسم الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي "بيتر ستانو"، إن المفاوض الأوروبي "إنريكي مورا" سيلتقي "باقري"؛ لمناقشة استئناف المحادثات في فيينا.

ونفى "ستانو" وجود أي اجتماع مقرر بين "باقري" و"جوزيب بوريل" منسق المفاوضات بشأن الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

في السياق ذاته، حذر مبعوث واشنطن الخاص بشؤون إيران "روبرت مالي" طهران، من مواصلة تأجيل عودتها للمحادثات، واصفا مبرراتها بأنها "أصبحت ضعيفة للغاية".

وشدد "مالي" على أن "واشنطن تملك أدوات أخرى لمنع إيران من تطوير سلاح نووي، وستستخدمها إذا لزم الأمر"، بحسب "الجزيرة".

وأضاف: "نحن في مرحلة حرجة من الجهود الرامية لمعرفة إمكانية إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة"، في إشارة إلى الاتفاق النووي.

وجدد الدبلوماسي الأمريكي، استعداد بلاده للانخراط في الدبلوماسية مع إيران حتى مع دراسة واشنطن خيارات أخرى لمنع طهران من حيازة سلاح نووي.

والشهر الجاري، زار مفاوض الاتحاد الأوروبي المكلف بالملف "أنريكي مورا" طهران، وحض الحكومة الإيرانية على استئناف مفاوضات فيينا.

وكانت محادثات فيينا غير المباشرة بين واشنطن وطهران بدأت في أبريل/نيسان العام الجاري عبر وساطة الأطراف الآخرين الذين وقعوا الاتفاق، أي الصين وروسيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي، لكن المفاوضات متوقفة منذ يونيو/حزيران الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + الجزيرة