قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، إن دعم الولايات المتحدة للمسلحين الأكراد في سوريا "لن يستمر"، مؤكدا أنه أبلغ نظيره الأمريكي "جو بايدن" باستياء أنقرة من هذا الأمر.

وأضاف، في تصريحات عقب اللقاء مع "بايدن" في روما: "الإرهابيون في سوريا لا يزالون يحصلون على السلاح من الولايات المتحدة، وأبلغت بايدن أسفنا حيال ذلك".

وأوضح: "لمست موقفًا إيجابيًا من بايدن حيال ملف طائرات إف-16".

وتابع "أردوغان": "بحثنا مع بايدن تحديث وشراء مقاتلات إف-16، وزيرا الدفاع في البلدين سيتابعان هذا الملف".

وفيما يتعلق بالنقاشات حول إنشاء جيش موحد للاتحاد الأوروبي، أكد أن هذا مشروع "غير قابل للتحقيق".

وفي وقت لاحق، الأحد، التقى "أردوغان" بنظيره الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، وجرى اللقاء بشكل مغلق  في مركز "نوفولا" للمؤتمرات، على هامش قمة زعماء مجموعة العشرين، واستمر لـ50 دقيقة، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول".

وأوضح الرئيس التركي أنه أبلغ "ماكرون" قلق أنقرة من صفقات السلاح الأخيرة بين فرنسا واليونان.

وبادرت باريس بمد أثينا بطائرات مقاتلة متطورة من طراز "رافال" وأسلحة أخرى، في وقت تتزايد فيه التوترات بين اليونان وتركيا في شرق المتوسط.

من ناحيتها، قالت الرئاسة الفرنسية (الإليزيه) إن اللقاء بين "ماكرون" و"أردوغان" بحث التطورات في ليبيا قبل إقامة مؤتمر باريس.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات