أعرب رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية "مارك ميلي" عن استعداد القوات الأمريكية التام لتنفيذ أي أوامر من قبل الرئيس "جو بايدن" بشأن إيران، مؤكدا أن مواجهة عسكرية مفتوحة مع إيران ستكون نتيجتها لصالح بلاده وهذا الأمر تدركه طهران جيدا.

جاء ذلك، خلال مشاركة رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، بمنتدى أسبن الأمني الأربعاء، وذلك بعد فترة وجيزة من إعلان طهران إحباطها محاولة من البحرية الأمريكية للسيطرة على ناقلة نفط إيرانية في بحر عمان.

وقال "ميلي" إن "إيران لا تريد مواجهة مفتوحة معنا لأنها تعرف النتيجة.. ربما لن ينتهي هذا الأمر بشكل جيد بالنسبة لهم وهم يعرفون ذلك".

وأضاف: "نحن مستعدون للقيام بكل ما يوجهنا الرئيس للقيام به".

من جانبها، علقت صحيفة "طهران تايمز" على تصريحات رئيس الأركان الأمريكي قائلة، إن القوات الأمريكية سارعت للتغطية على هزيمتها من خلال التعبير عن عرض لامع لقوتها العسكرية فيما يتعلق بإيران التي لا يمكن تجاهل تفوقها وهيمنتها الإقليمية.

وقالت الصحيفة إن الوقت قد حان للإعلان أن الهيمنة الأمريكية لم تعد موجودة.

وفي وقت سابق الأربعاء، نفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) مزاعم أوردتها وسائل إعلام إيرانية رسمية، حول إحباط قوات عسكرية إيرانية محاولة البحرية الأمريكية مصادرة حمولة ناقلة نفط تابعة لطهران في بحر عمان.

ونقل موقع "الحرة" الأمريكي عن مسؤول بالبنتاجون تأكيده أن مزاعم إيران غير صحيحة وخاصة الادعاء بأن قوات بحرية أمريكية حاولت استعادة ناقلة نفط من البحرية الإيرانية.

وأكد المسؤول أن حادث بحر عمان وقع في الأسبوع الماضي، لكن البحرية الأمريكية كانت في موضع المراقب.

ونفي المسؤول أي حدوث لتبادل إطلاق نار أو أي إطلاق لطلقات تحذيرية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات