طالب النائب الأمريكي "مايك والترز" إدارة الرئيس "جو بايدن" بإجلاء قوات الكوماندوز الأفغانية إلى الولايات المتحدة، محذرا من أن يحل بهم اليأس إلى درجة اللجوء إلى تنظيم "الدولة".

وقدم "والترز"، مشروع قانون في الكونجرس، قال فيه إن "هؤلاء الكوماندوز يتمتعون بتدريبات عالية المستوى، وقد تم تدريبهم على تكتيكات خاصة على الأسلحة، وقد تحتاجهم الولايات المتحدة مرة أخرى لمحاربة تنظيم الدولة".

وأضاف أن عدد قوات الكوماندوز يبلغ حوالي 5600، وقد تم فحصهم بالكامل، وتم منحهم وظائف ومهن تقليدية من قبل مجتمع الاستخبارات.

وكشف "والترز" أن حركة "طالبان" تلاحق هذه القوات، وتسعى لإجبارهم على تسليم معلومات.

وتابع أن المحاربين القدامى بالجيش الأمريكي يخشون أن تشعر قوات الكوماندوز باليأس الكافي إلى درجة بيع مهاراتهم للجماعات المتطرفة مثل تنظيم "الدولة".

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، كشف موقع "بوليتيكو" أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي آي إيه" أجلت نحو ألف من قوات الكوماندوز الأفغانية عبر قاعدة سرية خارج العاصمة كابل، وذلك بعد سيطرة حركة "طالبان" على المدينة.

المصدر | الخليج الجديد