اعتبر الرئيس التنفيذي لمونديال 2022 في اللجنة العليا للمشاريع والإرث "ناصر الخاطر"، أن قطر "عوملت بشكل غير عادل ووضعت تحت مجهر التدقيق" لسنوات، في رد على الانتقادات حيال السجل الحقوقي للدوحة.

وقال "الخاطر"، خلال حديث لوسائل إعلام، إن قطر لم تلق التقدير الكافي لإصلاحاتها العمالية التي تهدف إلى تحسين ظروف العمال الأجانب وغالبيتهم من جنوب آسيا.

وكانت قطر عرضة لانتقادات من منظمات غير حكومية عدة، على خلفية تعاملها مع العمّال الأجانب الآتين من قارتي أفريقيا وآسيا للعمل في بناء مرافق وملاعب المونديال، واتهمها ناشطون باستغلال هؤلاء وإجبارهم على العمل في ظروف خطرة.

في غضون ذلك، تصرّ السلطات القطرية على أنها فعلت أكثر من أي دولة في المنطقة لتحسين رفاهية العمال، وترفض تقارير وسائل الإعلام الدولية حول وفاة الآلاف من العمال المهاجرين.

وقال "الخاطر"، قبل عام على انطلاق مونديال 2022 في قطر، إن بلاده "عوملت بشكل غير عادل ووضعت تحت مجهر التدقيق لسنوات عدة".

وأضاف: "هناك انتقادات، نعم، هناك عمل يجب القيام به. ورغم ذلك، هناك الكثير من التقدم".

وتطرقت منتخبات أوروبية عدة لهذه المسألة، وكان بعضها لوح بمقاطعة المونديال، كما أثار بطل العالم للفورمولا واحد البريطاني "لويس هاميلتون"، القضية في افتتاح جائزة قطر الكبرى الأسبوع الحالي.

لكن "الخاطر"، أشار إلى إحراز "تقدم استثنائي"، بما في ذلك إدخال حد أدنى للأجور وتحسين ظروف العمل والسكن.

وقال إن "حجم الإنجازات التي تم تحقيقها خلال السنوات السبع أو الثماني أو التسع الماضية، استثنائي للغاية.. الآن لسوء الحظ، لا يتحدث الناس عن ذلك (...) أعتقد أن قطر رائدة في الوقت الحالي بكل الإصلاحات التي قامت بها".

المصدر | أ ف ب