قال الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، الجمعة، إنه من المرجح أن يجري محادثات مع نظيريه الروسي "فلاديمير بوتين"، والأوكراني "فولوديمير زيلينسكي"، في محاولة لتخفيف التوتر بين البلدين، في ظل اتهام روسيا بحشد قوات على الحدود.

ولدى سؤاله عما إذا كان سيتحدث إلى "بوتين" أو "زيلينسكي"، أجاب "بايدن": "على الأرجح".

كما أعرب عن "القلق" مؤكدا دعمه لـ"وحدة أراضي أوكرانيا".

يأتي ذلك بعد ساعات من تصريحات لمساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون أوروبا وأوراسيا "كارين دونفريد"، أكدت خلالها أن كل الخيارات مطروحة فيما يتعلق بكيفية الرد على الحشد العسكري الروسي "الكبير وغير المعتاد" قرب الحدود مع أوكرانيا، بحسب "رويترز".

وأضافت "دونفريد" للصحفيين، في إفادة عبر الهاتف أن "حلف شمال الأطلسي سيتخذ قرارًا بشأن الخطوة المقبلة بعد مشاورات، الأسبوع المقبل".

وتابعت: "كما يمكنكم أن تتوقعوا، كل الخيارات مطروحة وهناك جعبة تشمل العديد من الخيارات المتنوعة".

وقالت "دونفريد" إن "الأمر يعود الآن للحلف ليقرر ما الخطوات المقبلة التي يريد اتخاذها".

وأدلت المسؤولة الأمريكية بتلك التصريحات قبل زيارة سيقوم بها وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" إلى لاتفيا والسويد، الأسبوع المقبل، لحضور اجتماعات لحلف شمال الأطلسي ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

وأشارت "دونفريد" إلى أن الحشد العسكري الروسي سيكون على رأس أجندة تلك الاجتماعات.

وفي وقت سابق، الجمعة، أكد الرئيس الأوكراني "فولوديمير زيلينسكي"، أن بلاده "مستعدة كليًا" لتصعيد عسكري محتمل مع موسكو، المتهمة بنشر قوات جديدة بالقرب من الحدود الأوكرانية، وفق وكالة "فرانس برس".

وقال "زيلينسكي"، في مؤتمر صحفي: "علينا الاعتماد على أنفسنا، وعلى جيشنا، إنه قوي"، مدينًا "أعمال ترهيب" توحي بأن الحرب وشيكة.

وكانت كييف قد حذرت، الخميس، موسكو من أية محاولة لغزو أوكرانيا وقالت إنها "ستدفع ثمنًا باهظًا" مقابل أي خطوة من هذا النوع، مع تزايد خشية الغرب من إرسال موسكو قواتها عبر الحدود.

وقال وزير الخارجية الأوكراني "ديمترو كوليبا" للصحفيين، إنه "من الصعب التكهن بما يفكر فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لكن كييف تبذل ما بوسعها لردع الكرملين".

وأضاف "كوليبا": "نحاول إفهامه أنه سيدفع ثمنًا باهظًا في حال شنه هجومًا جديدًا ضد أوكرانيا".

وأوضح أن "على موسكو أن تفهم بوضوح أنها ستتكبد خسائر سياسية واقتصادية وبشرية في حال تنفيذها مرحلة عدوان جديدة"، محذرًا: "من الأفضل عدم القيام بذلك".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات