وجهت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ضربة جديدة لنيوكاسل يونايتد، الذي الذي استحوذ عليه مؤخرا صندوق الاستثمارات السعودي.

ومددت الرابطة حظرها لصفقات الرعاية التي ترتبط بالملاك الجدد المدعومين من السعودية حتى منتصف الشهر المقبل.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، في تقرير، الجمعة، إنه كان من المقرر أن ينتهي الحظر المفروض على توقيع الأندية لعقود تجارية جديدة، والذي تم تفعيله، الشهر الماضي، كنتيجة مباشرة لاستحواذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على نيوكاسل، الثلاثاء المقبل، لكنه سيستمر الآن حتى 14 ديسمبر/كانون الأول على أقرب تقدير.

ويمثل صندوق الاستثمارات العامة السعودي الذي تبلغ استثماراته 430 مليار دولار صندوق الثروة السيادية للمملكة وهو محور جهود السعودية لتنويع نشاطها الاقتصادي بدلًا من الاعتماد على النفط.

وكانت الصفقة الأصلية لشراء نيوكاسل قد انهارت، في يوليو/ تموز 2020، وسط تدقيق من جانب المسؤولين عن رابطة الدوري الممتاز بعدما تعرضت لضغوط لوقف الصفقة، لكنها تمت في النهاية، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وصوت نيوكاسل ضد حظر الرعاية في الاجتماع الطارئ الذي دعا له الدوري الممتاز، في 18 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بينما امتنع مانشستر سيتي عن التصويت على أساس أن الحظر كان مناهضًا للمنافسة وربما غير قانوني.

ومن المفهوم أن كلا الناديين اتفقا على مضض على التمديد في قمة افتراضية للدوري الممتاز عقدت، يوم الجمعة، على الرغم من أن نيوكاسل سيشعر بالقلق من أن ذلك يمثل محاولة أخرى للحد من قوته الشرائية أثناء إبرام عقود تجارية جديدة مع شركات مقرها السعودية.

وأخبرت "أماندا ستافيلي"، المساهم في نيوكاسل، الصحيفة البريطانية قبل أسبوعين أن النادي "يسعى إلى عقد صفقات رعاية في أسرع وقت ممكن" ، وأن بعضها سيكون جاهزًا بحلول نهاية الشهر الحالي، لكن هذه العملية قد تأجلت الآن، مما سيؤدي إلى مخاوف بشأن التأثير المحتمل على نشاط النادي في فترة الانتقالات الشتوية، في يناير/كانون الثاني المقبل.

وقالت مصادر في الدوري الإنجليزي الممتاز لـ"ديلي ميل" إن الحظر قد تم تمديده لمنح الأندية مزيدًا من الوقت للموافقة على القواعد الجديدة، والتي ستحظر أيضًا حصول اللاعبين وأعضاء الأجهزة الفنية على مدفوعات من الأندية الشريكة التي ترجع ملكيتها إلى نفس مالك نيوكاسل.

وبموجب هذه اللوائح، يجب الإعلان عن أي مدفوعات للاعبين أو الأجهزة الفنية المعاونة من الأطراف ذات الصلة، بما في ذلك صفقات الرعاية وسيتم أخذها في الاعتبار لحسابات التنظيم المالي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات