الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 02:33 ص

خرجت مظاهرات ليلية في عدد من أحياء العاصمة السودانية الخرطوم، الإثنين، مع تزايد الدعوات للخروج في احتجاجات الثلاثاء، رفضا للاتفاق السياسي وللمطالبة بالحكم المدني.

وخرج المئات في أحياء برى والحتانة، وشمبات، والحاج يوسف، والصحافة، وجبرة، ود نوباوي ومنطقة الثورات، والكلاكلة، بالعاصمة الخرطوم، للمطالبة بالحكم المدني، وفق شهود عيان.

وأفاد الشهود بأن المتظاهرين تحركوا داخل الأحياء، ورددوا شعارات تنادي بمدينة الدولة منها "الشعب أقوى.. والردة مستحيلة"، و"الثورة .. ثورة شعب.. والسلطة سلطة شعب.. والعسكر للثكنات".

كما دعا المتظاهرون لمواكب الثلاثاء، ورددا شعار "بكرة (غدا) المليونية".

والإثنين، دعت لجان المقاومة (مكونة من ناشطين) وتجمع المهنيين السودانيين والحزب الشيوعي إلى مظاهرات الثلاثاء، رفضا للاتفاق السياسي الأخير، وللمطالبة بحكم مدني كامل.

ويشهد السودان، منذ 25 "أكتوبر/تشرين الأول الماضي، احتجاجات رفضا لإجراءات اتخذها قائد الجيش "عبدالفتاح البرهان"، في اليوم ذاته، وتضمنت إعلان حالة الطوارئ وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين وعزل حمدوك، عقب اعتقال قيادات حزبية ومسؤولين، ضمن إجراءات وصفتها قوى سياسية بأنها "انقلاب عسكري".

ورغم توقيع "البرهان" ورئيس الحكومة "عبدالله حمدوك" اتفاقا سياسيا، في 21 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، يتضمن عودة الأخير لمنصبه، وتشكيل حكومة كفاءات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وتعهد الطرفين بالعمل سويا لاستكمال المسار الديمقراطي، إلا أن قوى سياسية ومدنية عبرت عن رفضها للاتفاق باعتباره “محاولة لشرعنة الانقلاب”، متعهدة بمواصلة الاحتجاجات حتى تحقيق الحكم المدني الكامل.

وفي أكثر من مناسبة، شدد "البرهان" على أنه أقدم على إجراءات 25 أكتوبر/تشرين الأول "لحماية البلاد من خطر حقيقي"، متهما قوى سياسية بـ"التحريض على الفوضى".

المصدر | الأناضول