تستعد الحكومة المغربية، لإنشاء وحدتين لإنتاج الطائرات المسيرة، بموجب اتفاق أمني مع الكيان الإسرائيلي.

ووفق وسائل إعلام عبرية، من المرجح أن تكون الوحدة الأولى في الشمال والثانية في الجنوب، دون تفاصيل عن كلفة ومدة تنفيذ المشروع.

ومن المقرر أن تقوم لجنة مغربية إسرائيلية معنية بتنفيذ المشروع، بتفقد البنية التحتية اللازمة له من موانئ ومطارات، ومراجعة اشتراطات الجانب الأمني، بحسب موقع "إسرائيل 24".

وتسعى الشركات الإسرائيلية لنقل تكنولوجيا لتطوير وتصنيع أنواع محددة من المسيرات محليا إلى المغرب، إلى جانب تسويق  نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي "باراك 8"، وتطوير مقاتلات F5 المغربية.

وتأتي الخطوة بعد توقيع البلدين اتفاقا للتعاون الأمني خلال زيارة لوزير الدفاع الإسرائيلي، "بيني جانتس"، إلى الرباط، الأسبوع الماضي.

والشهر الجاري، كشفت صحيفة إسبانية، عن اتفاق مغربي إسرائيلي لبناء قاعدة عسكرية في منطقة أفسو التابعة لإقليم الناظور شمال المملكة قرب مطار العروي الدولي جنوب مدينة مليلية.

وكانت المغرب تسلمت في وقت سابق أربع طائرات "كاميكازي" إسرائيلية الصنع، من المحتمل أن تستخدم لمواجهة الهجمات على طول جدار الصحراء الغربية.

ويستخدم المغرب طائرات بلا طيار لأغراض استخبارية ولمراقبة حدوده، لكن في أبريل/نيسان الماضي، تم تداول أنباء عن مصرع أحد القادة الصحراويين من جبهة "البوليساريو" في أعقاب غارة بطائرة مسيرة مغربية.

وتتسارع خطوات التعاون الأمني والعسكري والسياحي بين الرباط وتل أبيب بعد توقيع اتفاق للتطبيع بينهما، نهاية العام الماضي، برعاية الولايات المتحدة الأمريكية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات