قال وزير الخارجية الإيراني، "حسين أمير عبداللهيان"، الأربعاء، إن "اتفاقا جيدا" بين بلاده والقوى الدولية "بات في متناول اليد"، شريطة أن "يظهر الغرب نية حسنة"، على حد تعبيره.

وأضا "عبداللهيان": "محادثات الخبراء متواصلة ونحن على اتصال يومي بكبير مفاوضينا".

وفي وقت سابق، الأربعاء، أفادت وسائل إعلام إيرانية، بأن الأطراف الأوروبية في مباحثات فيينا دعت إلى إنهاء سريع لهذه الجولة من المحادثات في العاصمة النمساوية.

وأكدت أن العقبة الرئيسة أمام تحقيق تفاهم في مباحثات فيينا، أمس الثلاثاء، كانت إصرار الأطراف الأوروبية المشاركة على ضرورة التشاور مع الجانب الأمريكي بشأن كل القضايا.

من جانبها، حذرت السلطات الإيرانية، من وجود أطراف تسعى لإنهاء مفاوضات فيينا بشكل مبكر.

وأوضح مسؤول إيراني كبير، أن بلاده ستستمر في المحادثات الجارية في العاصمة النمساوية قدر ما يستلزم الأمر، مشددا في الوقت ذاته على أن طهران "لن تضحي بمطالبها المبدئية وحقوقها من أجل المواعيد النهائية وجداول المواعيد".

وكان التلفزيون الإيراني، قال، الثلاثاء، إن مفاوضات اليوم الثاني للجولة الحالية من المفاوضات حول الاتفاق النووي انتهت، مشيرا لمناقشة مسألة رفع العقوبات عن إيران.

وتتفاوض إيران مع فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين في فيينا بهدف التوصل إلى تفاهم يعيد العمل بالاتفاق النووي المبرم عام 2015، الذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" بعد 3 سنوات، فيما تشارك إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" بالمفاوضات بطريقة غير مباشرة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات