استبعد متحدث وزارة الصحة السعودية "محمد العبد العالي" إمكانية عودة المملكة للحجر الصحي والإجراءات الاحترازية المشددة بعد تسجيلها أول حالة بمتحور "كورونا" الجديد المعروف بـ"أوميكرون".

ورصدت السعودية، الأربعاء، أول إصابة بـ"أوميكرون" لمواطن قادم من دولة بشمال أفريقيا، كأول دولة خليجية تسجل إصابة بالمتحور الجديد، وبعدها بساعات أعلنت الإمارات تسجيل أول إصابة لديها أيضا.

ومعلقا على ذلك، لفت "العبد العالي"، في لقاء مع قناة "الإخبارية" السعودية الرسمية، إلى أنه عندما ظهرت تحورات سابقة للفيروس أو ضربت موجات جديدة العالم، "كان الخوف أكبر من الموقف". 

وبسؤاله عن إمكانية العودة للحجر الصحي والإجراءات الاحترازية المشددة، قال "العبد العالي": "إن شاء الله لا".

لكنه شدد على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية العادية بالنظر إلى عدم حصول "نسبة في المجتمع" على اللقاح.

وأكد حصول أكثر من 22.3 مليون على اللقاح كاملا، وإقبال بعضهم على الجرعة التنشيطية.

كانت المملكة خففت، مؤخرا، القيود المتعلقة بـ"كورونا" على الترفيه والفعاليات، وأعادت فتح دور السينما وصالات الألعاب الرياضية والمراكز الرياضية، ورفعت بعض قيود الرحلات الدولية.

ومع ظهور متحور "أوميكرون"، قبل أيام، حثت وزارة الصحة السعودية جميع أفراد المجتمع على استكمال تلقي جرعات اللقاح، وطلبت من القادمين من السفر الالتزام "بالتعليمات المتعلقة بالحجر الصحي والفحص المخبري لسلامتهم وسلامة الجميع".

يذكر أن جنوب أفريقيا رصدت أول إصابة بـ"أوميكرون"، يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي؛ حيث ارتفعت الإصابات لديها بشكل حاد، وانتشر المتحور منذ ذلك الحين إلى أكثر من 12 دولة وفرض العديد منها قيودا على السفر.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات