نفذ موظفو شركة السكك الحديدية في تونس، إضرابا عن العمل تسبب في تعطل حركة القطارات في العاصمة ومحيطها، بسبب تأخر صرف أجورهم.

وقالت الشركة في بيان، اطلعت عليه "الأناضول"، إن "سير القطارات تعطل على كامل شبكتها بكامل الشبكات بالخطوط الدّاخلية (العاصمة تونس) والحضرية (محيط العاصمة)، نتيجة التوقف الفجائي للعمل من قبل اﻷعوان (موظفي الشركة)".

وأضافت الشركة: "يتم العمل حاليا على فض هذا الإشكال لاستئناف النسق العادي للنشاط".

وقال الأمين العام للاتحاد العام التّونسي للشغل، "نور الدين الطبوبي"، في تصريح لإذاعة "موزاييك" (خاصة)، إن "عدم صرف أجور موظفي الشركة يشكل خطرا كبيرا".

واعتبر "الطبوبي" أن "المفتاح الحقيقي لإصلاح المؤسسات العمومية والإصلاح الاقتصادي والاجتماعي هو الإصلاح السّياسي"، في إشارة لـ"التدابير الاستثنائية" التي بدأها الرئيس "قيس سعيد" في يوليو/تموز الماضي.

وقال "الطبوبي": "اليوم نحن بصدد الانغلاق على أنفسنا والعمل على إنتاج شعارات وبطولات وهمية وخطابات رنانة ومناكفات شخصية ووهمية".

وحذر رئيس الاتحاد التونسي للشغل من "انزلاق البلاد إلى مزيد التأخر والخطر".

ومنذ 25 يوليو/ تموز الماضي، تشهد تونس أزمة سياسية بدأت بقرار سعيد تعليق عمل البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإقالة حكومة "هشام المشيشي".

وترفض غالبية القوى السّياسية في تونس قرارات سعيد الاستثنائية، وتعتبرها "انقلابًا على الدّستور"، بينما تؤيدها قوى أخرى ترى فيها "تصحيحًا لمسار ثورة 2011"، التي أطاحت بالرئيس آنذاك، "زين العابدين بن علي".

 

المصدر | الأناضول