قال الرئيس الأمريكى "جو بايدن"، السبت (الجمعة بتوقيت واشنطن)، إنه لا يحترم الخطوط الحمراء لأى طرف بشأن أوكرانيا، مؤكدا أنه سيجرى مناقشات مطولة مع الرئيس الروسى "فلاديمير بوتين"، حسبما ذكرت وسائل إعلام أمريكية.

في سياق متصل، قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA كشفت عن تخطيط موسكو لهجوم متعدد الجبهات ضد أوكرانيا مطلع 2022.

وأكدت الصحيفة أن وكالة المخابرات المركزية حصلت على صور أقمار اصطناعية لحشود روسية في 4 مواقع قرب أوكرانيا.

وأشارت تقديرات الوكالة إلى مشاركة نحو 175 ألف جندى روسى فى الهجوم على أوكرانيا.

وتشهد العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة حالة من التوتر وتصعيد الحرب الكلامية على خلفية الأحداث المتعلقة بأوكرانيا، فيما يثير المخاوف من احتمال أن تتطور الأمور لما هو أبعد من ذلك.

ويحاول كل طرف التشبث بموقفه واستغلال لغة الوعيد بحذر، فى ظل رفض موسكو لأى توسع لدول حلف شمال الأطلنطى صوب الشرق باتجاه الأراضى الروسية، ومحاولة الغرب مواجهة الانتشار العسكرى الروسى على حدود أوكرانيا.

وتجلى هذا، فى تصريحات وزير الخارجية الأمريكى "أنتونى بليكن"، التى أعلن فيها عن إجراء محادثات قريبا بين الرئيسين الأمريكى "جو بايدن" والروسى "فلاديمير بوتين"، حيث قال "بلينكن" فى مؤتمر صحفى: "أبلغت وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف بأنه ستكون هناك عواقب وخيمة في حال غزو روسيا لأوكرانيا".

واعتبر "بلينكن" أن اتفاقية مينسك هي الطريق لحل الأزمة الأوكرانية، مطالبا روسيا بخفض التصعيد وسحب حشودها العسكرية من الحدود الأوكرانية.

ولم يتم تحديد موعد لقاء "بوتين" و"بايدن" بعد، لكن الكرملين أشار إلى أنه سيكون عبر الفيديو.

كما أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض "جين ساكى"، استعداد الولايات المتحدة لاتخاذ إجراءات اقتصادية ضد روسيا، ردا على خطواتها التى وصفتها بـ "العدائية" على خلفية الوضع فى أوكرانيا.

وقالت "ساكى"، خلال مؤتمر صحفى: "بخصوص الأدوات التى قد نستخدمها، فكنا نظهر منذ بداية عمل إدارتنا أننا مستعدون لاستخدام عدد من الأدوات الاقتصادية وغيرها ردا على خطوات عدائية من قبل روسيا".

وفى الوقت نفسه، قال مسئول عسكرى أمريكى رفيع المستوى، إن الولايات المتحدة تتبع مؤشرات وتحذيرات حول نشاط عسكرى روسى بالقرب من أوكرانيا كافية لإثارة "كثير من القلق"، وإن الخطاب الروسى حدته تتزايد فيما يبدو.

ورفض الجنرال "مارك ميلى"، رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، التكهن بطبيعة الخيارات التى قد تدرسها واشنطن فى حالة حدوث غزو روسى، لكنه شدد على أهمية سيادة أوكرانيا بالنسبة لواشنطن ولحلف شمال الأطلسى.

وقالت أوكرانيا، إن روسيا حشدت أكثر من 90 ألف جندى بالقرب من حدودهما المشتركة، لكن موسكو نفت الأحاديث عن أنها تستعد لشن هجوم على جارتها الجنوبية، ودافعت عن حقها فى نشر قوات على أراضيها بالشكل الذى تراه مناسبا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات