كشف رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، القائد العام للجيش "عبدالفتاح البرهان"، الأحد، أن الإقالات والإعفاءات التي طالت قيادات في الأجهزة الأمنية مؤخرا مرتبطة بأحداث قتل المتظاهرين العزل في الشوارع.

وقال "البرهان"، السبت، في مقابلة مع قناة "العربية/الحدث": "التحريات مستمرة ونتمنى أن نصل إلى المتورطين، ولن نتهم أي جهة قبل أن تثبت التحقيقات ذلك".

وأضاف: "التظاهر حق مكفول، ولا يقلقنا طالما هناك قناعة بطابعه السلمي وبالأهداف التي يخرج من أجلها المتظاهرون".

وتابع رئيس مجلس السيادة السوداني: "نترحم على قتل الشباب العزل، هذا أمر مؤسف ومحزن وغير مقبول من أي جهة، وسنبذل قصارى جهدنا في أن نجد من ارتكب هذا الجرم ونحاسبه.. نعمل مع الأجهزة الأمنية والعدلية لنصل إلى من ارتكب هذه الجرائم وسيقدم إلى المحاكمة، ومتأكد أن الأيام ستكشف وتثبت من قام بهذه الأفعال".

وكان رئيس الوزراء السوداني "عبدالله حمدوك" قد أقال، الأسبوع الماضي، المدير العام للشرطة ونائبه بعد مقتل أكثر من 40 شخصاً وإصابة المئات، خلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد عقب استيلاء الجيش على السلطة في 25 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

واتهم "البرهان"، في وقت سابق، بعض العناصر داخل الشرطة بأنهم وراء مقتل عدد من المتظاهرين، وبرأ قوات الجيش والدعم السريع التي يقودها نائبه في المجلس "محمد حمدان دقلو"، الشهير بـ "حميدتي".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات