بحث رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي"، مع وزيرة الخارجية البريطانية "ليز تراس"، سبل التنسيق لإنهاء الدور القتالي لقوات التحالف الدولي ضد "تنظيم الدولة" في العراق.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه "الكاظمي"، الإثنين، من الوزيرة البريطانية، وفق بيان للحكومة العراقية.

وتطرق الاتصال إلى "التنسيق المشترك بين بغداد ولندن بشأن إنهاء الدور القتالي للتحالف الدولي، والانتقال إلى دور المشورة والمساعدة والتمكين، بما يعزز الأمن والاستقرار في العراق والمنطقة".

كما بحث الجانبان "مستقبل تعاون البلدين في الحرب ضد الإرهاب وملاحقة عناصر تنظيم داعش الإرهابي، وتطورات الأوضاع في المنطقة ودور العراق في تعزيز الاستقرار"، حسب البيان ذاته.

وبريطانيا عضو في التحالف الدولي الذي تشكل عام 2014 بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" في كل من العراق وسوريا.

وأبرمت الولايات المتحدة مع العراق اتفاقا في يوليو/تموز الماضي، يقضي بانسحاب جميع القوات القتالية من العراق بحلول نهاية العام الجاري 2021.

واتفقت بغداد وواشنطن على أن العلاقة الأمنية بينهما "ستنتقل بالكامل إلى المشورة والتدريب والتعاون الاستخباري، ولن يكون هناك أي وجود لقوات قتالية في العراق بحلول 31 ديسمبر/كانون أول 2021".

ومنذ 2014، تقود واشنطن تحالفا دوليا لمكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية"، الذي استحوذ على ثلث مساحة العراق آنذاك، حيث ينتشر بالبلاد نحو 3000 جندي للتحالف، بينهم 2500 أمريكي.

ولعب التحالف دورا رئيسيا في إلحاق الهزيمة بالتنظيم واستعادة العراق لكامل أراضيه عام 2017، ولكن التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا متفرقة تشن هجمات عنيفة بين فترات متباينة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات