شهد البرلمان التركي شجارا عنيفا بالأيدي بين نواب "حزب العدالة والتنمية" (الحاكم) و"حزب الشعب الجمهوري" (معارض) بحضور وزير الداخلية "سليمان صويلو".

وبدأت المناوشات بعدما سأل النائب عن حزب الشعب الجمهوري "إركان أيدين"، وزير الداخلية عن سبب استخدامه لطائرة رجل الأعمال التركي الشهير "سيزجين باران كوركماز"، الذي فر من البلاد بعد اتهامه بغسل الأموال وهو الآن قيد الاعتقال في النمسا.

وفي المقابل نفي "صويلو" ما ذكره "أيدي"، وقال إنه كاذب؛ لتندلع مناوشات لفظية بين برلماني حزب العدالة والتنمية وحزب الشعب الجمهوري، تصاعدت إلى شجار عنيف ما دفع إلى قطع جلسة البرلمان.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات