استقبل ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد آل نهيان"، الأربعاء، وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو"، حيث بحث الطرفان مختلف أوجه العلاقات الثنائية وسبل تنميتها، خاصة بالمجالات الاستثمارية والاقتصادية، إضافة إلى تبادل وجهات النظر بشأن الموضوعات والمستجدات ذات الاهتمام المشترك على الساحتين الإقليمية والدولية.

وخلال اللقاء الذي جرى في قصر الشاطئ، تطرق الجانبان إلى مشاركة تركيا في معرض "إكسبو 2020 دبي"، وما يمثله المعرض من أهمية في تحقيق التفاعل الإيجابي بين الرؤى الدولية حول تحقيق التنمية المستدامة، ومواجهة التحديات العالمية المشتركة.

وأكد الجانبان خلال اللقاء أهمية مواصلة العمل المشترك لدفع العلاقات الإماراتية التركية إلى الأمام خلال الفترة المقبلة، والبناء على التطورات الإيجابية التي شهدتها هذه العلاقات خلال الفترة الماضية، بما يعود بالخير والنماء على البلدين وشعبيهما الصديقين، ويوسع قاعدة مصالحهما المشتركة، ويخدم الاستقرار والسلام في المنطقة.

حضر اللقاء، مستشار الأمن الوطني الإماراتي الشيخ "طحنون بن زايد آل نهيان"، ووزير الخارجية والتعاون الدولي الشيخ "عبدالله بن زايد آل نهيان"، ومستشار الشؤون الخاصة في وزارة شؤون الرئاسة الشيخ "محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان".

وكان "بن زايد" زار أنقرة في وقت سابق في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حيث أجرى محادثات مع الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان".

وأبرمت الإمارات وتركيا على هامش الزيارة، اتفاقيات ومذكرات تفاهم شملت عددا من المجالات التي تسهم في تعزيز علاقات التعاون، وفتح آفاق جديدة للعمل المشترك بين أبوظبي وأنقرة.

وكان من بين الاتفاقيات تأسيس صندوق إماراتي بقيمة 10 مليارات دولار لدعم الاستثمارات في تركيا.

وشهدت العلاقات بين تركيا والإمارات تدهورا على مدار السنوات الماضية بسبب ملفات عدة أبرزها سوريا وليبيا ومصر وملف "الإخوان المسلمون"، بالإضافة إلى موقف تركيا الداعم لقطر في الأزمة الخليجية التي اندلعت في 2017 وأسدل عليها الستار بداية العام الجاري بتوقيع بيان العلا في السعودية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات