نفذت "كتائب المقاومة الوطنية"، الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الإثنين، مناورة بالصواريخ؛ بهدف تحسين قدراتها العسكرية، وردع الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت الكتائب، في بيان، إنها أطلقت صواريخ "قاسم 10" التجريبية نحو البحر، محذرة من استمرار العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين.

وشدد البيان، على أن الكتائب ستبقى درعا حصينا للفلسطينيين، وستدافع عن أرضهم ومقدساتهم وحقوقهم، وعن الأسرى في السجون، وفق وسائل إعلام فلسطينية.

وأضاف البيان الصادر بمناسبة الذكرى 13 للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، أن مناورتها "تأتي في إطار تطوير القدرات، وتعويض ما تم استهلاكه خلال معركة سيف القدس"، مؤكدة على "جهوزيتها لصد أية حماقة قد يرتكبها الاحتلال".

((2))

وحذرت الكتائب من استمرار حملات الاعتقال، واستباحة المدن والقرى، والاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى في القدس العاصمة، وتشديد الحصار على قطاع غزة، متعهدة بالوفاء للشهداء، والسير على خطاهم حتى دحر الاحتلال.

والأحد الماضي، أطلقت الأجنحة العسكرية التابعة لفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، مناوراتها العسكرية المشتركة تحت اسم "الركن الشديد 2"، وذلك لرفع الجاهزية العسكرية.

ويعد هذا التدريب المشترك، الثاني من نوعه، حيث أطلقت "الغرفة المشتركة"، في ديسمبر/كانون الأول 2020 مناورات عسكرية مشتركة، لفصائل المقاومة، وذلك للمرة الأولى، تحت اسم "الركن الشديد".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات