الخميس 30 ديسمبر 2021 01:22 م

أصدر ملك البحرين "حمد بن عيسى آل خليفة"، مرسوما بتعيين رئيس للبعثة الدبلوماسية لمملكة البحرين لدى النظام السوري.

وجاء في المرسوم تعيين السفير "وحيد مبارك سيار" رئيسًا للبعثة الدبلوماسية لمملكة البحرين لدى سوريا، بلقب سفير مفوض فوق العادة.

ويعد "سيار" أول سفير للبحرين في سوريا منذ قطعت الدولة الخليجية علاقاتها مع النظام في دمشق عام 2012 على خلفية القمع العنيف للاحتجاجات الشعبية السورية إبان الربيع العربي.

وتندرج البحرين، ضمن قائمة الدول المتذبذبة في علاقتها مع نظام "بشار الأسد". ففي وقت سحبت المنامة سفيرها من سوريا عام 2012، قابل وزير خارجيتها في أواخر سبتمبر/أيلول 2018، نظيره التابع للنظام السوري حينها "وليد المعلم"، في لقاء بدا فيه الوزيران في حالة انسجام.

وفي نهاية 2019، كشفت البحرين عن استمرار العمل في سفارتها لدى النظام في سوريا، لافتة إلى أن "سفارة سوريا في المنامة تقوم بعملها أيضا، والرحلات الجوية بين البلدين قائمة دون انقطاع".

وشهدت الفترة الأخيرة دعوات سعودية إماراتية بحرينية لعودة سوريا إلى الجامعة العربية ومحيطها العربي، قبل أن يزور وزير الخارجية الإماراتي "عبدالله بن زايد"، العاصمة دمشق، الشهر الماضي، ويلتقي رئيس النظام "بشار الأسد".

وتم تعليق عضوية سوريا في الجامعة العربية بقرار من وزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة في القاهرة، نوفمبر/تشرين الثاني 2011، وسحب السفراء العرب من دمشق، وعلقت مشاركة وفود سورية في اجتماعات مجلس الجامعة وجميع المنظمات التابعة على أثر الثورة السورية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات