السبت 1 يناير 2022 06:55 م

ألزمت الإمارات مواطنيها والمقيمين فيها بالجرعة الثالثة من لقاح فيروس "كورونا" المستجد، في الوقت الذي دعت فيه الكويت مواطنيها إلى عدم السفر إلى الخارج في الوقت الراهن، مع تفشي المتحور "أوميكرون" من الفيروس للتاجي.

وأصدرت السلطات في الإمارات، السبت، قراراً بضرورة حصول موظفيها الحكوميين على الجرعة الثالثة المعززة في غضون شهر في الحد الأقصى، كما منعت مواطنيها غير المطعمين من السفر.

وأعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي و"الطوارئ والأزمات والكوارث" بالإمارات، منع سفر مواطنيها غير المطعمين بلقاح "كورونا"، ابتداء من 10 يناير/كانون الثاني الجاري.

وفي موضوع ذي صلة، قال بيان للهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، نشرته على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أنها أرسلت تعميماً إلى الوزارات كافة  والجهات الاتحادية يتضمن ضرورة حصول الموظفين على الجرعة الثالثة التنشيطية في غضون شهر من تاريخ هذا التعميم.

ودعت الهيئة جميع الجهات الاتحادية للتأكد من أن جميع الموظفين العاملين لديها تلقوا الجرعة الداعمة من لقاح (كوفيد-19).

وشددت على "ضرورة حصول جميع الموظفين العاملين في الحكومة الاتحادية على الجرعة الداعمة من لقاح كورونا، بحد أقصى شهر من تاريخ صدور هذا التعميم".

ولفت البيان إلى أن تلقي تلك الجرعة سيكون "وفق البروتوكول الطبي المعتمد في أخذ الجرعة الداعمة حسب توصية الجهات الطبية في الدولة، وحسب المدد الزمنية المحددة، والفئات المستهدفة لكل نوع من اللقاحات المتوفرة".

وعلل البيان هذا القرار بأنه يأتي "لضمان فاعلية نظام المرور الأخضر في تطبيق الحصن".

وشدد بيان الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية على عدم السماح لغير المطعمين بدخول مقار العمل الحكومية، بداية من 3 يناير/كانون الثاني الجاري.

ودعت الجهات الاتحادية إلى "الالتزام بالتعليمات الصادرة عن الجهات المعنية، وتوجيه الموظفين العاملين لديها بضرورة الحصول على لقاح (كوفيد-19) في أسرع وقت للتمكن من دخول مقار العمل".

وفي الكويت، دعت وزارة الخارجية المواطنين إلى عدم السفر خارج البلاد في الوقت الراهن؛ بسبب الانتشار المتسارع للمتحور الجديد من فيروس كورونا المستجد "أوميكرون".

وقالت الوزارة في بيان على "تويتر"، السبت، إن تزايد أعداد المصابين بالفيروس حول العالم يرفع احتمالات الإصابة بالعدوى، ويقود إلى تغيير التدابير التي تتخذها الدول للحد من الوباء.

ولفت البيان إلى أن زيادة معدلات الإصابة قد تدفع نحو فرض حالة الإغلاق التي كانت مفروضة في السابق مجدداً، وقد تعطل حركة الطيران أو تستلزم تدابير جديدة للسفر.

وأشار البيان إلى أن أي تدابير محتملة على السفر بناء على معدل الإصابات قد يضر بمصالح كثير من المسافرين في الوقت الراهن، داعياً الراغبين في السفر إلى وضع هذه الأمور في حساباتهم.

وتأتي هذه المحاولات في سياق سعي الحكومة للحد من تفشي المتحور أوميكرون في البلاد.

والجمعة، قالت صحيفة "القبس" المحلية إن حركة السفر في المطار تأثرت بالمتحور الجديد بعد أن رفضت الحكومة وضع رحلات إضافية على جدول السفر خلال عطلة نهاية العام.

وقررت الكويت عدم السماح بالسفر للمواطنين الذين أمضوا 9 أشهر على تلقي الجرعة الثانية من اللقاحات ما لم يحصلوا على الجرعة المعززة، وذلك بداً من مطلع فبراير/شباط المقبل.

وحثّت الحكومة المواطنين على المسارعة لتلقي الجرعة المعززة، وألزمت الموظفين الحكوميين بوضع الكمامة والتباعد الجسدي مجدداً.

المصدر | الخليج الجديد