الاثنين 3 يناير 2022 12:01 م

أعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الإثنين، أنه سيزور السعودية في فبراير/شباط المقبل، وهو نفس الشهر الذي أعلن، في وقت سابق، أنه سيزور خلاله الإمارات.

جاء ذلك في تصريح غير رسمي من "أردوغان"، على هامش مشاركته في مؤتمر للمصدرين بإسطنبول.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل مقطع فيديو خلال حديث جانبي بين الرئيس التركي ومجموعة من رجال الأعمال الأتراك على هامش المؤتمر، حيث سألته سيدة أعمال قائلة: "سيادة الرئيس، لدي رجاء خاص، أنتظر منكم المساعدة في حل مشكلة التصدير إلى المملكة العربية السعودية (الحظر غير الرسمي الذي فرضته المملكة على الصادرات التركية)"، ليرد عليها "أردوغان" بالقول إنه سوف يزور المملكة الشهر المقبل وسيعمل على حل هذه المشكلات.

ولم يكشف "أردوغان" عن مزيد من التفاصيل حول الزيارة ولكنه ذكر بأنها ستكون في شهر فبراير/شباط المقبل، وهو الشهر الذي من المقرر أن يزور فيه الإمارات، حيث جرى تحديد موعد الزيارة عقب زيارة ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد" إلى أنقرة في إطار خطوات إعادة تطبيع العلاقات بين البلدين.

ولم يصدر تعليق رسمي من الرياض على تصريحات الرئيس التركي حتى كتابة هذه السطور.

ومن المقرر أن يزور الرئيس التركي الإمارات من 14 إلى 15 فبراير/شباط المقبل.

وقبل نحو شهر، توقع مراقبون عقد لقاء بين "أردوغان" وولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" في العاصمة القطرية الدوحة، بعد تزامن زيارتهما إلى هناك، لكن اللقاء لم يجر، وأرجعت مصادر تركية السبب إلى عدم توافق جدول مواعيدهما.

ومن المنتظر أن تمثل زيارة "أردوغان"، في حال تأكيدها، إلى السعودية اختراقا مهما في العلاقة بين البلدين بعد سنوات من التوتر الشديد الذي بلغ ذروته بعد اغتيال الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" في إسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وأظهرت أرقام تراجعا كبيرا للصادرات التركية إلى المملكة، حيث كشفت هيئة الإحصاء التركية أنها لم تتجاوز 189 مليون دولار خلال عام 2021، بعد أن بلغت 3.2 مليار عام 2019.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات