الاثنين 3 يناير 2022 09:30 م

أفاد وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار"، الإثنين، بأن الولايات المتحدة وتركيا تعتزمان بحث مسألة مقاتلات "إف-35" الأمريكية خلال لقاء من المتوقع عقده قريبا في واشنطن.

وقال "أكار": "فيما يتعلق بمسألة "إف-35"، قام وفد أمريكي بزيارة إلى تركيا في أكتوبر/تشرين الأول 2021 لبحث هذه المسألة (..) الوفد التركي سيبحث في بداية العام الجاري هذه المسألة مرة أخرى"، وفقا لما أوردته صحيفة "حرييت" التركية.

وأضاف: "هذا اللقاء على الأرجح سيجرى في واشنطن.. لقد أوضحنا موقفنا للجانب الأمريكي وننتظر النتائج".

وجاء تصريحات "أكار" بعدما أرسلت الولايات المتحدة إشعارا رسميا إلى تركيا، بشأن استبعادها من برنامج إنتاج المقاتلات المتطورة "إف 35" بسبب شرائها أنظمة الدفاع الجوي الروسية "إس 400".

وفي أبريل/نيسان 2021، ذكر مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية أن الولايات المتحدة أخطرت تركيا بإخراجها رسميا من برنامج إنتاج مقاتلات "إف 35" ردا على شراء أنقرة منظومات صاروخية روسية من طراز "إس 400".

وكانت تركيا ضمن المشاركين في برنامج صناعة "إف 35" منذ أوائل القرن الـ 21، حيث دفعت 1.4 مليار دولار على مدى سنوات لتطوير وإنتاج الطائرة.

وقال المسؤولون الأمريكيون مرارا لنظرائهم الأتراك ووسائل الإعلام إن منظومة "إس 400" يمكنها جمع معلومات حساسة عن تكنولوجيا "إف 35"، لذا كان من المستحيل على البنتاجون إبقاء تركيا في البرنامج.

وردا على ذلك، اقترح الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" عدة مرات إنشاء لجنة فنية لمعرفة ما إذا كان من الممكن استخدام صواريخ "إس-400" وطائرات "إف-35" في نفس الوقت دون المساومة على الأخيرة. لكن المسؤولين الأمريكيين رفضوا مرارا هذا الطلب.

ويعتقد العديد من المسؤولين الأتراك أن الضغط الإسرائيلي لعب دورا أكبر في حرمان أنقرة من الحصول على طائرات "إف-35" بغض النظر عن منظومة "إس 400".

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية في عام 2019، أن إسرائيل عملت خلف الكواليس لمنع حصول تركيا على طائرات "إف 35" حتى تحافظ على تفوقها العسكري في المنطقة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات