الجمعة 14 يناير 2022 06:58 م

رحبت تركيا وأرمينيا، بما أسموها "المحادثات البناءة" بين مبعوثيهما الخاصين اللذين التقيا للمرة الأولى في موسكو، في إطار الجهود لإصلاح العلاقات المتوترة تاريخياً بين البلدين.

وقالت وزارتا خارجية البلدين في بيانين متطابقين، الجمعة، إن المبعوث الأرميني "روبين روبينيان" ونظيره التركي "سردار كيليتش"، التقيا "في جو إيجابي وبناء".

وأضافت الوزارتان أن "الطرفين اتفقا على مواصلة المفاوضات بدون شروط مسبقة بهدف التطبيع الكامل (للعلاقات)".

وذكر البيانان أن موعد ومكان الاجتماع المقبل سيتقرران "في الوقت المناسب عبر القنوات الدبلوماسية".

ولم يتم الإعلان عن التوصل إلى أي إجراءات ملموسة بعد محادثات استمرت 90 دقيقة في العاصمة الروسية.

يشار إلى أن الحدود بين تركيا وأرمينيا مغلقة منذ عقود، كما أن العلاقات الدبلوماسية مجمدة.

وسبق أن جرت محاولات للتقارب بين الجانبين إلا أنها باءت بالفشل، بما في ذلك محاولة للتوصل إلى اتفاق سلام في 2009.

وتوجد روابط ثقافية ودينية وثيقة بين تركيا وأذربيجان خصم أرمينيا، وقد ساعدت تركيا أذربيجان على استعادة أراض من أرمينيا في حرب دارت عام 2020 حول منطقة ناغورني قره باغ.

وتوصف العلاقات التاريخية بين أرمينيا وتركيا بالمعقدة.

وتقول بعض المصادر، إن الأرمن تعرضوا للاضطهاد والقتل بشكل ممنهج على أيدي العثمانيين بين عامي 1915 و1916.

وترفض تركيا بصورة قاطعة تصنيف عمليات القتل إبادة جماعية، وتقول إن أرمينيين وأتراكا قتلوا في صراع أهلي.

المصدر | الخليج الجديد