السبت 15 يناير 2022 06:25 ص

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، السبت، أن قواتها لحفظ السلام، العاملة ضمن قوات "منظمة معاهدة الأمن الجماعي" غادرت كازاخستان.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن القوات حملت معداتها على متن طائرات نقل عسكري من طراز "إيل-76" و"إن-24"، وغادرت من مطار "ألما آتا".

وكانت الوزارة أعلنت، في وقت سابق، مغادرة الدفعة الأولى من قواتها.

وأعلن الرئيس الكازاخستاني "قاسم جومارت توكاييف"، الأربعاء الماضي، إنهاء عمل القوات الأجنبية في البلاد بعد السيطرة على الأوضاع إثر اضطرابات سياسية دامية.

وأرسلت روسيا، بطلب من الرئيس "توكاييف"، قوات مشتركة إلى كازاخستان للمساهمة في الحفاظ على أمن البلاد، في أتون احتجاجات شعبية، ترافقت مع أعمال عنف واسعة، وصدامات بين المواطنين وقوات الأمن.

وفي كلمة ألقاها، الإثنين الماضي، أمام اجتماع لـ"منظمة معاهدة الأمن الجماعي" بقيادة روسيا، عبر تقنية الاتصال المرئي، أكد "توكاييف" استعادة النظام في البلاد، لكنه أشار إلى أن ملاحقة من سماهم بـ"الإرهابيين" مستمرة.

وبدأت المظاهرات في كازاخستان اعتراضا على زيادة أسعار الوقود، ثم تصاعدت لتتحول إلى حركة احتجاج واسعة ضد حكومة "توكاييف" والرئيس السابق "نور سلطان نزارباييف"، الذي خلفه في حكم الدولة الغنية بالموارد والواقعة في آسيا الوسطى.

وكان "نزارباييف" الرئيس الأطول بقاء في الحكم في أي من الجمهوريات السوفيتية السابقة إلى أن ترك منصبه لـ"توكاييف" عام 2019.

لكن كثيرين يعتقدون أن أسرة "نزارباييف" تحتفظ بنفوذها في العاصمة نور سلطان التي تحمل اسمه.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات