الأحد 16 يناير 2022 04:16 م

كشف وزير الري المصري الأسبق "محمد نصر علام"، أنه في غضون أسابيع قليلة سوف تتمكن إثيوبيا من توليد كمية "محدودة للغاية" من الكهرباء من سد النهضة.

جاء ذلك وفق منشور للوزير المصري الأسبق عبر صفحته على  "فيسبوك"، بعدما سأل مختصين ومتابعين مصريين لملف السد الإثيوبي. 

وأوضح "علام" أن صورا التقطت بواسطة الأقمار الصناعية أظهرت أنه تم الانتهاء من تركيب واحدة من التوربينتين اللتين تعملان تحت الضغط المنخفض وجار اختبارها.

وأضاف أن التوربينة الثانية في طريقها لاستكمال التركيب ثم الاختبار.

وذكر الوزير المصري السابق، أن إحدى الشركات الصينية تتولى عملية اختبار التوربينتين، والتي قد تستغرق عدة أسابيع قبل إنتاج الكهرباء.

وأكد أن كمية الكهرباء التي سيتم إنتاجها، سوف يتم نقلها عن طريق "الخط الصيني" لنقل الكهرباء، الذي يمتد من موقع السد حتى العاصمة أديس أبابا إلى الشبكة الداخلية.

وأشار إلى أن المياه المخزنة أمام سد النهضة ما زالت تفيض عبر الممر الأوسط وستستمر حتى نهاية فبراير/شباط، كما حدث العام الماضي، ولن تبدأ أي إنشاءات أو تعلية لهذا الممر قبل ذلك التاريخ.

وتواصل مصر مطالبها بضرورة استئناف مسار مفاوضات سد "النهضة" في أقرب وقت؛ بهدف التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل السد على نحو يحقق مصالح الدول الثلاث ويحفظ حقوق مصر المائية.

كما تشهد العلاقات السودانية الإثيوبية، توترا منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2020، عقب تدشين الجيش السوداني عمليات عسكرية على الحدود لتحرير منطقة الفشقة من السيطرة الإثيوبية التي كانت عليها منذ 25 عاما.

وتتضاعف التوترات مع الخلافات المستمرة بين البلدين في مفاوضات سد "النهضة"، وفي أكثر من مرة تبادل الطرفان الاتهامات التي وصلت إلى حدّ استدعاء كل بلد لسفيره في البلد الآخر.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات