الاثنين 17 يناير 2022 07:13 ص

أوقفت السلطات البريطانية، الأحد، شابين في منطقة مانشستر الكبرى، في إطار التحقيق الجاري بواقعة احتجاز رهائن، السبت في معبد يهودي في كوليفيل، بولاية تكساس الأمريكية.

وقالت الشرطة، إن الشابين المراهقين مشتبه بعلاقتهم منفذ الهجوم، مشيرة إلى أنها "لا يزالان في الحجز ويخضعان للاستجواب".

ولفتت إلى أنها ستواصل المساعدة في التحقيق الذي تقوده السلطات الأمريكية.

وأكدت أنها تتواصل مع المجتمعات المحلية، لوضع أي تدابير لتوفير مزيد من الطمأنينة.

كانت جهود الشرطة الأمريكية، أسفرت عن تحديد هوية محتجز الرهائن بكنيس في ولاية تكساس، حيث تبين أنه بريطاني الجنسية، يدعى "مالك فيصل أكرم" (44 عاما).

ولم تشر التحقيقات الأمريكية، إلى وجود أي مؤشرات على تورط آخرين في واقعة احتجاز الرهائن، لافتة إلى أنها تواصل جهود متابعة خيوط التحقيق.

وفي وقت سابق، وصف الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، احتجاز الرهائن في الكنيس بـ"العمل الإرهابي"، مشيرا إلى أنه لا توجد معلومات كافية حول أسباب استهداف المسلح للمعبد اليهودي.

كما نددت وزارة الخارجية البريطانية، بما أسمته "عمل إرهابي معاد للسامية".

المصدر | الخليج الجديد