الاثنين 17 يناير 2022 01:50 م

قلل وزير الخارجية السوري، "فيصل المقداد"، الإثنين، من أهمية عوده بلاده للجامعة العربية، واستعادة عضويتها المعلقة منذ عام 2011.

وفي تصريح لوسائل الإعلام السورية، قال "المقداد"، إن "عودة سوريا إلى الجامعة ليست في مركز اهتمامنا"، على حد زعمه.

وأضاف أن "الجامعة العربية مؤسسة يجتمع فيها العرب، لم تحقق أياً من الأهداف، وما يهمنا هو تحسين العلاقات مع الدول العربية".

وهاجم "المقداد" تركيا، محملا أنقرة مسؤولية عدم التوصل إلى نتائج في اللجنة الدستورية، مضيفا أن "صياغة الدستور لن تكون على حساب الشعب السوري وتفتيت بلاده".

وشدد الوزير السوري على أن كل ما يرتبط بلجنة مناقشة الدستور شأن سوري بحت ونجاحها مرتبط بضمان عدم التدخل الخارجي بعملها أيا كان.

وتتعارض تصريحات "المقداد" مع مساعي تبذلها مصر والإمارات والجزائر، لعودة نظام "بشار الأسد"، في سوريا، إلى الجامعة العربية، تحت زعم عودة الدور العربي إلى سوريا، رغم تسببه بمقتل وجرح وتهجير الملايين من السوريين.

وصرح الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية "حسام زكي"، العام الماضي بأنه لا تزال هناك صعوبات تعوق مسألة استعادة سوريا لمقعدها، كما أن التوافق العربي الكامل حيال هذه المسألة لا يزال غير متوفر.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات