الثلاثاء 18 يناير 2022 12:25 ص

أ‎علن التحالف الذي تقوده السعودية، الإثنين، عن تنفيذ عملية "ردع شاملة على مدار الساعة"، فوق العاصمة اليمنية صنعاء.

ويأتي الإعلان في أعقاب الهجوم الذي نفذته جماعة الحوثيين في العمق الإماراتي بواسطة 5 صواريخ بالستية، وعدد غير محدود من الطائرات المسيّرة.

وقال التحالف، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس"، إن "العملية استجابة للتهديد وتحييد مصادره".

وأشار البيان إلى أن الطائرات الهجومية (إف-15) و(إف-16) تحضر لعمليات مشتركة، والقيادات الإرهابية ضمن الأولويات، في إشارة إلى قيادات جماعة الحوثيين.

وطلب التحالف من المدنيين في صنعاء الابتعاد عن معسكرات وتجمعات المليشيا الحوثية حرصاً على سلامتهم.

‏‎وذكر التحالف أنه ستجرى محاسبة مرتكبي الهجمات العدائية على المدنيين بالسعودية  والإمارات، لافتا إلى أن طائرات (إف-15) الهجومية دمرت منصتين لإطلاق الصواريخ البالستية استخدمت في الهجوم على أبوظبي.

وبدأت مقاتلات عملية جوية في العاصمة صنعاء، وفقا لشهود عيان.

وكانت جماعة الحوثيين قد كشفت تفاصيل العملية الهجومية التي استهدفت الإمارات، وقوبلت بتنديد إقليمي ودولي وأممي واسع.

وقال المتحدث العسكري باسم الجماعة يحيى سريع إن العملية استهدفت مطاري دبي وأبوظبي ومصفاة النفط في مصفح، وعدداً من المواقع والمنشآت الإماراتية المهمة والحساسة.

وذكر المسؤول العسكري الحوثي، في بيان متلفز، أن العملية، التي وصفها بالموفقة، جرت بخمسة صواريخ بالستية ومجنحة وعدد كبير من الطائرات المسيّرة، من دون الكشف عن رقم محدد.

والإثنين، أعلنت شرطة أبوظبي وفاة مواطن باكستاني وشخصين من الجنسية الهندية، وإصابة 6 آخرين، جراء انفجار 3 صهاريج نقل بترولية وحريق بمطار أبوظبي، في حين أكد الحوثيون أنهم شنوا عملية عسكرية في العمق الإماراتي.

ولاحقا، أعلنت الإمارات رفضها التهديدات الحوثية العابرة للحدود برفع يدها عن دعم فصائل سلفية تقاتل في محافظتي شبوة ومأرب جنوبي اليمن، وتوعدت بالرد على الهجوم الذي اعتبرته الخارجية الإماراتية "جريمة نكراء خارج القوانين الدولية والإنسانية"، كما أكدت أنها تحتفظ بحقها في الرد على تلك الهجمات الإرهابية.

المصدر | الخليج الجديد