الثلاثاء 18 يناير 2022 10:08 ص

وصل، الإثنين، وفد من حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إلى الجزائر، تلبية لدعوة رسمية، للتباحث حول سُبل إنجاح الحوار الفلسطيني.

وقال المتحدث باسم الحركة، "عبداللطيف القانوع" في بيان نشرته الأناضول، الثلاثاء: "بناء على الدعوة الجزائرية التي تلقّتها الحركة، وفي إطار إنجاح الحوار الوطني الذي أعلن عنه الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، فقد وصل وفد حماس ممثلاً بـ(عضوي المكتب السياسي) خليل الحية، وحسام بدران، أمس، (الإثنين) إلى الجزائر".

وأوضح أن وفد الحركة بحضور ممثلها "محمد عثمان" في الجزائر، اجتمع فور وصوله مع مسؤولين جزائريين، لبحث سُبل تحقيق الوحدة الوطنية.

وتابع: "سيتم عقد اجتماع آخر لاستكمال الحوارات".

وأعرب "القانوع" عن تقدير حركته لـ"دور الجزائر في دعم القضية الفلسطينية واستضافتها للفصائل الفلسطينية وحرصها الشديد على إنجاز المصالحة وإنهاء حالة الانقسام".

وأعلنت حركة "حماس"، السبت، عن تلقي رئيس مكتبها السياسي "هنية"، دعوة رسمية، لزيارة الجزائر، للتباحث حول سُبل إنجاح الحوار الوطني الفلسطيني.

والسبت، وصل وفد من حركة "فتح" إلى الجزائر، بدعوة من الرئاسة الجزائرية في إطار مشاوراتها لاستضافة مؤتمر للفصائل الفلسطينية.

وكان الرئيس الجزائري، قد أعلن، في 6 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، خلال حديثه في مؤتمر صحفي، عقب استقباله نظيره الفلسطيني "محمود عباس" في مقر الرئاسة بالجزائر العاصمة، اعتزام بلاده استضافة مؤتمر جامع للفصائل الفلسطينية.

ولم يحدد الرئيس الجزائري موعداً لعقد هذا اللقاء، واكتفى بقوله إنه سيكون "قريباً".

وتعاني الساحة الفلسطينية من انقسام سياسي وجغرافي، منذ عام 2007، حيث تسيطر "حماس" على قطاع غزة، في حين تدير الحكومة الفلسطينية التي شكلتها حركة "فتح"، بزعامة الرئيس عباس، الضفة الغربية.

ومنذ سنوات، عُقدت العديد من اللقاءات والاجتماعات بين الفصائل الفلسطينية من أجل إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، دون أن تُسفر عن خطوات عملية جادة لتحقيق ذلك.

المصدر | الأناضول