الخميس 20 يناير 2022 04:01 م

اعتبر جمهوريون بالكونجرس الأمريكي أن تطبيع السعودية مع إسرائيل يعد أمرا أساسيا للمصالح الأمريكية، معربين عن تأييدهم الكامل لتقرير صادر عن المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي دعا إلى تطبيع العلاقات بين الرياض وتل أبيب، حسبما نقل موقع "فوكس نيوز" الأمريكي. 

وبحث تقرير المعهد اليهودي الذي جاء في 48 صفحة، أهمية العلاقات الإسرائيلية-السعودية باعتبارها ستجلب الاستقرار لمنطقة الشرق الأوسط، وتخدم الاحتياجات الجيوسياسية الأمريكية .

كما استعرض التقدم بين إسرائيل وأربع دول عربية، هي الإمارات والبحرين والمغرب والسودان، بموجب اتفاقات التطبيع الموقعة عام 2020 في عهد دونالد ترامب.

وقال النائب الجمهوري "مايك والتز" في تصريحات لـ"فوكس نيوز": "أعتقد أن لدينا فرصة تاريخية من خلال الدبلوماسية الأمريكية لتغيير مسار الشرق الأوسط".

أما السيناتور الجمهوري "ماركو روبيو"، فقال إن "إسرائيل هي الديمقراطية الرائدة وأقوى حليف لنا في الشرق الأوسط"، والولايات المتحدة "لديها الآن فرصة لتقوية وتوسيع ذلك التحالف. لكن هذا التقدم لن يتحقق بدون جهد حقيقي وقيادة من حكومة الولايات المتحدة".

ووفق "فوكس نيوز"، فقد أكد المشاركون فى كتابة التقرير وبعضهم من كبار المسؤولين الذين خدموا رسميا في مناصب دبلوماسية وعسكرية خلال إدارات "جورج بوش" و"باراك أوباما" و"دونالد ترامب" على ضرورة تعزيز العلاقات الإسرائيلية السعودية، وبأن الأمر "يؤدي إلى استقرار المنطقة، ويخدم أيضا الاحتياجات الجيوسياسية للولايات المتحدة".

وأورد التقرير أن "إدخال السعودية كدولة إسلامية ذات نفوذ هائل في اتفاقيات التطبيع من شأنه أن يغير قواعد اللعبة السياسية في الشرق الأوسط".

وأضاف التقرير أن مثل هذه الاتفاقيات "توفر منصة مثالية لزيادة تقاسم الأعباء التي تمكن شركاء أمريكا الإقليميين من القيام بالمزيد معا من أجل استقرار وأمن الشرق الأوسط".

 

المصدر | الخليج الجديد+متابعات