الجمعة 21 يناير 2022 07:31 م

أثار عرض فيلم "أصحاب ولا أعز"، على منصة "نتفليكس"، عاصفة من الانتقادات، بسبب ظهور أحد أبطاله شاذ جنسيا، كما تعرضت إحدي بطلات الفيلم إلى هجوم عنيف بسبب الألفاظ والمشاهد الجريئة.

وهذا الفيلم هو أوّل أفلام "نتفليكس" الأصلية الناطقة بالعربية، بعدما أبصر النور الخميس، عقب تأجيل تصويره مرّتين بسبب الاحتجاجات التي عمّت الشارع اللبناني في خريف عام 2019، وما تلاها من اضطرابات سياسية، فضلاً عن انتشار فيروس "كورونا".

وبعد ساعات من إتاحته للعرض في 190 دولة عبر منصّة البثّ، التي وفّرته أيضاً مدبلجاً إلى 3 لغات ومترجماً بـ31 لغة، بدأت ردود الأفعال تتوالى على شبكات التواصل الاجتماعي.

وتباينت ردود أفعال مشاهدي العمل، بين مؤيدين للفكرة المأخوذة من الفيلم الإيطالي الشهير "Perfect Stranger"، الذي حقق رقما قياسيا في عدد مرات النسخ التي تم تقديمها حول العالم بإجمالي 18 نسخة حول العالم.

بينما رفضه آخرون، خاصة لتناوله موضوع الشذوذ الجنسي.

كما أعرب الناشطون عن غضبهم الشديد مما قامت به الممثلة المصرية "منى زكي"، في هذه الفيلم، من تلفظ بألفاظ وصفها الجمهور بـ"الإباحية"، خاصة أن الجمهور عرف عنها الابتعاد عن الأدوار الجريئة التي لا تتناسب مع العادات والتقاليد السائدة بالمجتمع الشرقي.

فضلا عن انتقادهم لمشهد جرئ لـ"منى زكي"، التي تقوم في أحد المشاهد، بخلع ملابسها الداخلية أمام الكاميرا.

وتصدر وسم "أصحاب ولا أعز"، محركات البحث على مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة، ليصبح ضمن قائمة الأعلى تداولا في الوطن العربي.

وتدور أحدث "أصحاب ولا أعز"، حول مجموعة من 7 أصدقاء، يجتمعون على العشاء، ويقررون أن يلعبوا لعبة، حيث يضع الجميع هواتفهم المحمولة على طاولة العشاء، بشرط أن تكون كافة الرسائل أو المكالمات الجديدة على مرأى ومسمع من الجميع.

وسرعان ما تتحول اللعبة التي كانت في البداية ممتعة وشيقة، إلى وابل من الفضائح والأسرار التي لم يكن يعرف عنها أحد، بمن فيهم أقرب الأصدقاء.

والفيلم من من بطولة "منى زكي" و"إياد نصار" و"عادل كرم" و"نادين لبكي" و"دايموند عبود" و"جورج خباز"، ومن إخراج "وسام سميرة" في أول تجاربه الإخراجية.

ومؤخرا، كثرت الانتقادات الموجهة لمحتوى تطبيق "نتفليكس"، وبأنها تقدم مضمونا يهدد الأطفال والمراهقين وقيم المجتمعات العربية، خاصة بسبب ما يتضمنه من محتوى يروج للشذوذ.

المصدر | الخليج الجديد