الجمعة 21 يناير 2022 08:09 م

عبرت الأمم المتحدة، عن قلقها البالغ "إزاء الهجمات العسكرية التي وقعت مؤخراً في مدينة الحديدة (غربي اليمن)، وأسفرت عن مقتل عدد من المدنيين وإصابة آخرين، كما أودت إلى إحداث أضرار مادية جسيمة".

وقالت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاقية الحديدة "أونمها"، في بيان الجمعة: "نذكر أطراف الصراع بالوفاء بالتزاماتهم تجاه حماية المدنيين، وذلك لتفادي التسبب بالمزيد من الإصابات وخسارة الأرواح والإضرار بالبنية التحتية والمباني العامة".

وأضافت: "نظراً إلى أهمية موانئ الحديدة التي لا تزال شريان الحياة الأساسي للمواطنين، فإن استمرار المواجهات العسكرية في الحديدة قد يفضي إلى عواقب وخيمة تؤثر سلبا على حياتهم".

وأشارت البعثة إلى أن فريقها الميداني، يجري تقييما للوضع الحالي ويتقدم بالتعازي للأسر المكلومة.

والخميس، قتل 3 مدنيين وأصيب 17 على الأقل، في قصف جوي للتحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، استهدف مبنى الاتصالات في الحديدة.

ومن بين الضحايا، عدد من الأطفال كانوا في ساحة رياضية بالقرب من مبنى الاتصالات.

وسبق أن نددت رئاسة مجلس الأمن (النرويج) بالقصف، ووصفته بأنه "غير مقبول".

وكثفت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية وتدعمه الإمارات، ضرباتها الجوية، في مناطق سيطرة الحوثيين، شمالي البلاد، منذ يومين مخلفة خسائر مادية وبشرية كبيرة.

وصعد التحالف عملياته العسكرية، عقب هجمات الحوثيين على إمارة أبوظبي، الأسبوع الماضي، ما أدى إلى انفجار 3 صهاريج نقل محروقات بترولية، ووقوع حريق في منطقة الإنشاءات الجديدة قرب مطار أبوظبي، أسفرت عن مقتل 3 أشخاص وإصابة 6 آخرين.

المصدر | الخليج الجديد