السبت 22 يناير 2022 09:06 ص

أدان أمين عام الأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش"، الجمعة، الغارات الجوية التي قال إن التحالف العربي شنها على محافظة صعدة شمالي اليمن، وأسفرت عن عشرات القتلى والجرحى، داعيا إلى إجراء تحقيقات "سريعة وشفافة" لضمان المساءلة.

جاء ذلك في بيان أصدره المتحدث باسم الأمين العام "ستيفان دوجاريك"، وصل الأناضول نسخة منه.

وفي وقت سابق الجمعة، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر باليمن، إن هجوما تعرضت له مراكز اعتقال في صعدة؛ أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 100 معتقل، في وقت اتهمت فيه جماعة "الحوثي" التحالف "باستهداف السجن الاحتياطي" بالمحافظة، دون صدور تعليق من الأخير حيال الأمر.

وذكرت وزارة الصحة التابعة للحوثيين، في بيان، أن "ضحايا العدوان على السجن بلغ عددهم 77 قتيلا و223 جريحا"، فيما قالت منظمة أطباء بلا حدود، في بيان، إن "عدد القتلى بلغ 70 والمصابين 138". ولاحقا، تحدثت وسائل إعلام تابعة للحوثيين عن ارتفاع عدد ضحايا الغارة على سجن صعدة إلى 82 قتيلا و266 جريحا.

وذكر البيان الأممي أن "الأمين العام يدين الغارات الجوية التي شنتها قوات التحالف بقيادة السعودية على أحد مراكز الاعتقال في مدينة صعدة، حيث أشارت التقارير الأولية إلى وفاة 60 حالة وأكثر من 100 جريح بين النزلاء".

وأضاف: "كما تم إبلاغنا بوقوع مزيد من الغارات الجوية بأماكن أخرى من اليمن، مع تقارير عن وفيات وإصابات أخرى في صفوف المدنيين، بمن فيهم الأطفال".

وأشار البيان إلى أن "غارة جوية على مرافق الاتصالات في الحديدة (غرب) أدت إلى تعطيل خدمات الإنترنت الحيوية بشكل كبير في معظم أنحاء البلاد".

وتابع: "ندعو إلى إجراء تحقيقات سريعة وفعالة وشفافة في هذه الحوادث لضمان المساءلة، ويذكر جميع الأطراف بأن الهجمات الموجهة ضد المدنيين والبنية التحتية المدنية محظورة بموجب القانون الإنساني الدولي".

كما دعا "جوتيريش"، في البيان ذاته، إلى ضرورة "وقف تصعيد الوضع بشكل عاجل، وحث الأطراف على التواصل مع مبعوثه الخاص لدفع العملية السياسية إلى الأمام للتوصل إلى تسوية تفاوضية لإنهاء الصراع".

وفي السياق ذاته، دعا "جوتيريش" الدول المصدرة للسلاح إلى أطراف الصراع في اليمن إلى ضرورة "اعتماد سياسة تضغط من أجل الحل السلمي، ولا تؤدي إلى تضخيم القدرات العسكرية للأطراف (المتحاربة)".

وقال، في تصريحات للصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، إن "جماعة الحوثي ترتكب خطأ جسيما من خلال رفضها الجلوس مع مبعوثي الخاص (هانس غروندبرغ)".

وأضاف: "نحن على اتصال وثيق مع البلدان التي لديها علاقات مع الحوثيين لنشرح لها أنه من مصلحة جماعة الحوثي ومن صالح السلام أن يتمكن مبعوثي الخاص من زيارة صنعاء".

وأعرب "جوتيريش" عن أمله أن يتمكن مبعوثه الخاص من التوجه إلى صنعاء "قريبا جدا".

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر | الأناضول