السبت 22 يناير 2022 03:19 م

قال رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي "خالد المشري"، إن ترشح "خليفة حفتر وسيف الإسلام القذافي، أفسد المشهد الانتخابي" في البلاد.

وأوضح أن "سيف الإسلام" لديه حكم قضائي بالإعدام، وهذا الحكم ما زال ساريا، وهو لم يمتثل أمام المحكمة، بالتالي يعد "فارا من العدالة".

وقال: "نرى أن سيف الإسلام غير قادر على لم شمل الليبيين لأسباب قانونية وسياسية".

كما أشار إلى أن "حفتر ارتكب جرائم في حق الليبيين في بنغازي ودرنة، وحاول الاستيلاء على طرابلس بالقوة، بالإضافة إلى حصوله على الجنسية الأمريكية وهو من ضمن السلك العسكري؛ لذلك كل هذه الخلفيات القانونية والسياسية تمنعه من الترشح للرئاسة".

وأضاف أن التدخلات الخارجية في بلاده تتعارض مع مصالح الشعب، مضيفا أن إمكانية إجراء انتخابات نزيهة وشفافة مرتبطة بوجود أساس دستوري سليم.

وأكد "المشري" أن "كل التدخلات الخارجية هي تدخلات الغرض منها الحصول على مصالح على حساب مصالح الشعب الليبي"، وفقا لـ"روسيا اليوم".

وأضاف: "من راهنوا على نجاح الانتخابات في هذه الظروف قرؤوا المشهد الليبي بشكل خاطئ، ولا بد من معالجة الأسباب التي أدت إلى فشلها"، بحسب تعبيره.

كما نوّه إلى أن وجود جماعات مسلحة خارج إطار الدولة سواء في الشرق أو الغرب أو الجنوب، وقوى أخرى أجنبية هي جزء فقط من أسباب فشل الانتخابات.

وعلى صعيد آخر، قال رئيس مجلس الدولة، إن "من يهرول للكيان الصهيوني، فإن حساباته خاطئة وخاسرة، ومن يهرول لإسرائيل فإن رصيده الشعبي سوف يتآكل، لأن المجتمع الليبي المسلم يؤمن بحق الفلسطينيين في استرداد أرضهم".

وأضاف: "هناك معلومات مؤكدة عن وصول طائرة خليفة حفتر لدولة الاحتلال الإسرائيلي أكثر من مرة".

وتابع بأن "اللقاء الذي يخص عبدالحميد الدبيبة مع رئيس الموساد في العاصمة الأردنية عمان، حوله الكثير من الجدل، ونفاه المكتب الإعلامي التابع للحكومة نفيا قاطعا". 

وأرجأت المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا موعد الانتخابات الرئاسية التي كان من المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وقدمت مقترحا للبرلمان بإجراء الانتخابات في 24 يناير/كانون الثاني الجاري.

وفي وقت سابق، أكد الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش"، أهمية إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الليبية في ظروف مناسبة، لإنهاء الانتقال السياسي سلميا، ونقل السلطة إلى المؤسسات المنتخبة ديمقراطيًا.

المصدر | الخليج الجديد