السبت 22 يناير 2022 03:27 م

دخل رئيس وزراء ماليزيا السابق "مهاتير محمد"، وحدة رعاية القلب بالمعهد الوطني لأمراض القلب.

وقالت "مارينا" ابنة "مهاتير محمد"، السبت، إن أبيها يتلقى العلاج في مستشفى مختص بأمراض القلب، وهو في حالة مستقرة، بعد نقله للمرة الثالثة في غضون أسابيع، إلى المركز الصحي.

وأدخل الزعيم السابق البالغ (96 عاماً) إلى "المعهد الوطني لأمراض القلب"، في كوالامبور، قبل يومين، وفق "مارينا".

وسارعت وسائل الإعلام إلى المستشفى فور انتشار النبأ، حيث قام بزيارته رئيس الوزراء الحالي "إسماعيل صبري يعقوب".

وأوضحت ابنته، في بيان، أن والدها يتلقى علاج متابعة، بعد خضوعه لإجراء طبي في نفس المركز قبل نحو أسبوعين.

وقالت، إن "وضعه مستقر الآن ويتجاوب بشكل جيد مع العلاج".

وكان "مهاتير"، قد دخل المستشفى لعدة أيام، الشهر الماضي، وخرج بعدما وُصف بأنه إجراء "طبي اختياري ناجح".

وحينها أبدى الأطباء رضاهم عن نتائج الفحوص اللازمة.

ولم يذكر المعهد الوطني لأمراض القلب وقتها ما الإجراء الذي خضع له رئيس الوزراء السابق، الذي عانى أكثر من مرة من مشاكل في القلب.

ويعد "مهاتير"، من أبرز الشخصيات السياسية في العقود الأخيرة، وقد تولى مرتين رئاسة الحكومة لما مجموعه 24 عاماً.

وترأس الحكومة من 1981 حتى 2003، ثم عاد إلى السلطة في 2018 بعمر 92 عاماً لقيادة ائتلاف إصلاحي، في أعقاب فضيحة فساد ضخمة، إلا أن هذه الحكومة انهارت في 2020 بسبب خلافات داخلية.

ولا يزال "مهاتير"، يمارس السياسة، كونه عضوا نشطا في البرلمان.

المصدر | الخليج الجديد