الثلاثاء 1 مارس 2022 10:20 ص

انطلق، الإثنين، أعمال الحوار الاستراتيجي الثاني بين البحرين وأمريكا بقيادة وزيري خارجية البلدين "عبداللطيف الزياني" و"أنتوني بلينكن"، فيما أعلنت المنامة أن ولي العهد الأمير "سلمان بن حمد بن عيسىآل خليفة" سيجري زيارة لواشنطن.

ووفق وكالة الأنباء البحرينية الرسمية "بنا"، فإن أعمال هذه النسخة من الحوار انطلقت عبر الاتصال المرئي.

ونقلت الوكالة عن "الزياني" قوله: "نعتبر الشراكة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة إحدى السمات والمزايا الاستراتيجية الفريدة، فهي شراكة تقوم على الاحترام المتبادل والأولويات والقيم المشتركة".

وأضاف أن "هذه الشراكة انعكست في جهودنا الجماعية للحفاظ على أمن واستقرار منطقة الخليج والشرق الأوسط، من خلال عمل الأسطول الأمريكي الخامس وبناء الأمن البحري وتنسيقنا السريع والفعال في عمليات الإجلاء الأفغاني".

وأردف: "نرى ذلك التعاون في جهودنا المستمرة لمكافحة الإرهاب والذين يمولون أعمال الإرهاب أو يحرضون عليها أو يمجدونها، وكذلك في عملنا معاً للبناء على اتفاقيات أبراهام التاريخية من أجل نشر السلام والتعايش والتكافل والازدهار في جميع أنحاء الشرق الأوسط".

ولفت وزير الخارجية إلى أن كلا الجانبين حريص على استكشاف الفرص لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري، والبناء على الأسس القوية لاتفاقية التجارة الحرة الثنائية، مشيرا الى أن وضع حجر أساس مشروع منطقة التجارة الأمريكية الواقعة في مدينة سلمان الصناعية، هو أحد الأمثلة.

ونقلت الوكالة البحرينية، أيضا عن وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، قوله إن "الولايات المتحدة تقدر شراكتها مع مملكة البحرين في مجال الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة".

وأعرب "بلينكن" عن تطلعه إلى أن "تثمر الأيام المقبلة عبر مجموعات العمل الأربع التي ستركز على مناقشة سبل توطيد التعاون في مختلف المجالات، منها المجالات الأمنية والتجارية والثقافية وغيرها من المجالات المهمة".

وأكد وزير الخارجية الأمريكي "أهمية البناء على العلاقات الثنائية الوطيدة بين البلدين، لتحقيق كل ما من شأنه أن يعود بالنفع على شعبي البلدين وعلى أمن واستقرار المنطقة".

وفي سياق متصل، أعلن ديوان ولي العهد البحريني أن الأمير "سلمان بن حمد آل خلفية" سيقوم بزيارة رسمية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، من دون تحديد موعدها رسميا، مشيرا أن هذه الزيارة تأتي انطلاقًا من عمق العلاقات التاريخية التي تربط مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية الصديقة.

ووفق الوكالة، من المقرر أن يلتقي الأمير "سلمان" خلال الزيارة عددا من كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية لبحث العلاقات الوثيقة بين المنامة وواشنطن وسبل مواصلة تعزيزها.

وانطلق الحوار الاستراتيجي بين المنامة وواشنطن في ديسمبر/كانون أول 2020، بهدف تعزيز مجالات التعاون بين الجانبين.

والبحرين يوجد بها مقر الأسطول الخامس للبحرية الأمريكية، والعديد من فرق المهام البحرية الدولية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، شاركت قوات من الإمارات والبحرين وإسرائيل والقيادة المركزية لقوات البحرية الأمريكية ومقرها البحرين في تدريبات أمنية بالبحر الأحمر، وهي أول مناورة بحرية معترف بها علناً بين الولايات المتحدة وإسرائيل والبلدين الخليجيين.

اختتمت في العاصمة البحرينية المنامة، الخميس، المناورة "IMX/CE 2022"، أكبر تمرين بحري في الشرق الأوسط، بقيادة الأسطول الخامس الأمريكي وبمشاركة 60 دولة ومنظمة دولية.

ومن المشاركين في المناورة، تركيا والسعودية والإمارات والبحرين وعمان ومصر والأردن والسودان والمغرب وجيبوتي والصومال واليمن وإسرائيل، بجانب حلف شمال الأطلسي "الناتو" والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الإنتربول".

المصدر | الخليج الجديد + بنا